ديمبسي: واشنطن تُبقي قوات كافية بأفغانستان
آخر تحديث: 2013/2/9 الساعة 19:53 (مكة المكرمة) الموافق 1434/3/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/2/9 الساعة 19:53 (مكة المكرمة) الموافق 1434/3/29 هـ

ديمبسي: واشنطن تُبقي قوات كافية بأفغانستان

ديمبسي: القوات المتبقية بأفغانستان بعد 2014 ستكون كافية لإنجاز المهمة
(غيتي إيميجز)

أكد رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة الجنرال مارتن ديمبسي أنه على ثقة بأن عدد القوات الأميركية الذين سيبقون في أفغانستان بعد عام 2014 سيكون كافيا. وفي إطار متصل جدد وزير الخارجية الجديد جون كيري التزام بلاده بدعم أفغانستان.

وقال ديمبسي إن ما سيتبقى من قوات أميركية على الأراضي الأفغانية بعد عام 2014 -وهو الموعد المحدد لانسحاب معظم القوات القتالية- سيكون كافيا لإنجاز المهمة المؤلفة من ثلاث مراحل كان الحلفاء في قمة حلف شمال الأطلسي (ناتو) قد اتفقوا عليها العام الماضي في شيكاغو.

ورغم أنه أشار إلى أنه لا يعلم ما إذا كان الرئيس باراك أوباما سيعلن عن حجم تلك القوات في خطاب حالة الاتحاد، فقد أكد أن الأمر سيتم قريبا "ولا سيما أننا دخلنا في الشهر الثاني من عام 2013".

وقلل ديمبسي من شان ما ألمح إليه مسؤولون في البيت الأبيض من سحب كافة القوات الأميركية من أفغانستان، وقال "لن أوصي أبدا بهذا الخيار".

ويتوقع أن تتسلم القوات الأفغانية الدور القيادي بشأن الأمن في البلاد الربيع المقبل، وتعتزم القوات الدولية تسليم المسؤولية الأمنية الكاملة إلى الأفغان بحلول نهاية عام 2014 مع انسحاب معظم القوات القتالية الدولية.

وكان الحلفاء قد اتفقوا العام الماضي بشيكاغو على أن تركز المهمة في أفغانستان بعد 2014 على عمليات "مكافحة الإرهاب" ضد تنظيم القاعدة وتدريب ومساعدة القوات الأفغانية ودعم العمليات الدبلوماسية والتنموية الأخرى التي تقوم بها الولايات المتحدة الأميركية.

من جانبه أكد وزير الخارجية الأميركي جون كيري للرئيس الأفغاني حامد كرزاي الدعم الأميركي "القوي والمستمر" لأمن واستقرار أفغانستان.

وقالت وزارة الخارجية إن كيري شدد في اتصال هاتفي مع كرزاي على أن الولايات المتحدة ماضية في دعمها القوي لأفغانستان قوية مستقرة.

وأشارت إلى أن كيري جدد التزام أميركا بالمصالحة وبدور مجلس السلام الأعلى الأفغاني ودعم "تطلعات الأفغان نحو انتخابات حرة وعادلة وشاملة" عام 2014، وأعرب كيري عن أمله في بناء شراكة دائمة مع أفغانستان.

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية:

التعليقات