رئيسة الأرجنتين وصفت الاتفاق مع إيران بأنه تاريخي (الأوروبية-أرشيف)

دافعت رئيسة الأرجنتين كريستينا فرنانديز عن الاتفاق الذي أبرمته بلادها مع إيران لتشكيل "لجنة الحقيقة" للتحقيق في تفجير استهدف مركزا يهوديا في بوينس أيرس عام 1994.

ووصفت رئيسة الأرجنتين اليسارية مذكرة التفاهم مع إيران بأنها خطوة على طريق حل قضية أصيبت بالشلل طوال 19 عاما، "فالحوار جزء من سياسة الأرجنتين الخارجية". وأشارت إلى أنها بعثت إلى الكونغرس مشروع قرار تطلب فيه موافقته على الاتفاق الذي يقضي بتشكيل لجنة من خمسة خبراء في القانون الدولي.

كما يقضي الاتفاق بأن يسافر مدّعون إلى طهران لاستجواب إيرانيين اتهموا بأن لهم صلة بالهجوم، وهو ما تنفيه إيران.

يشار إلى أن الأرجنتين حصلت عام 2007 على أمر اعتقال من الإنتربول بحق خمسة إيرانيين، بينهم الرئيس السابق علي أكبر هاشمي رفسنجاني ووزير الدفاع أحمد وحيدي ومواطن لبناني.

وكان القضاء الأرجنتيني قد اتهم إيران بدعم الهجوم الذي قتل فيه 85 شخصا. وقد انتقدت إسرائيل وجماعات يهودية الاتفاق الذي وقعته بوينس أيرس مع طهران خشية أن ينتهي الأمر بإضعاف القضية ضد مسؤولين إيرانيين.

وبينما ترى جماعات يهودية الاتفاق نصرا دبلوماسيا لإيران التي يقولون إنها تواجه عزلة دولية بسبب برنامجها النووي, قالت وزارة الخارجية الإسرائيلية مؤخرا إنها "فوجئت" بالاتفاق بين الأرجنتين وإيران.

وقال المتحدث باسم الوزارة يغال بالمور "تفاجأنا بالخبر.. نحن ننتظر الحصول على تفاصيل كاملة من الأرجنتينيين بشأن ما يحدث، لأنه من الواضح أن هذا الموضوع متعلق مباشرة بإسرائيل".

المصدر : رويترز