الهجوم على محطة القطارات بموسكو عام 2010 أودى بحياة أربعين شخصا (رويترز-أرشيف)
أعلنت روسيا الأربعاء أن قواتها قتلت آخر مسلح مطلوب بشأن تفجير مزدوج استهدف قطارات أنفاق في موسكو قتل فيه 40 شخصا عام 2010.
 
وقالت اللجنة الوطنية لمكافحة الإرهاب إن حسين محمدوف لقي حتفه في عملية ليلية نفذتها القوات الروسية في غابة يختبئ بها في جمهورية داغستان بشمال القوقاز.
 
وأضافت اللجنة أن محمدوف قتل بعد أن فتح النار على قوات الأمن التي كانت تقوم بتمشيط الغابات القريبة من بلدة قادر كنت بداغستان التي تعد مركزا للمسلحين بشمال القوقاز.
 
وكان محمدوف هو آخر من بقي على قيد الحياة من المسلحين الذين شاركوا مباشرة في الهجوم، وقد رافق إحدى المهاجمتين حتى مدخل المترو، كما أوضحت اللجنة الوطنية لمكافحة الإرهاب.

وقال المتحدث باسم لجنة مكافحة الإرهاب ديمتري بافلوف إن محمدوف المولود في العام 1977 عاد في وقت لاحق إلى جمهورية داغستان وانضم إلى جماعة من المسلحين يقودها مسلح مولود في تركيا قتلته قوات الأمن العام الماضي.

وأسفر الهجوم الذي وقع في مارس/آذار 2010 ونفذته امرأتان من داغستان عن 40 قتيلا، وأعلنت حركة للمسلحين الإسلاميين تنتشر في شمال القوقاز مسؤوليتها عنه.

وتتكرر أسبوعيا التفجيرات والهجمات التي ينفذها مقاتلون إسلاميون في شمال القوقاز وتستهدف الشرطة ومسؤولين، لكن المسلحين يشنون أيضا هجمات على الأراضي الروسية.

المصدر : وكالات