جزر سليمان عرضة للزلازل وتسونامي بسبب موقعها فوق حزام النار في المحيط الهادئ (الأوروبية)

قتل خمسة أشخاص على الأقل جراء زلزال ضخم بقوة ثماني درجات على مقياس ريختر وقع في الساعات الأولى من صباح الأربعاء قبالة جزر سليمان في المحيط الهادئ، وأدى أيضا إلى تدمير عشرات المنازل أو تضررها ونشوء أمواج تنذر بمد بحري (تسونامي).

وقال رئيس حكومة جزر سليمان غودرون دارسي ليلو في بيان صادر عن مكتبه إن أربع قرى في جزر سانتا كروز تضررت من الزلزال، الذي ضرب في الساعة 01,12 بتوقيت غرينيتش منطقة بحرية تقع بين جزر سليمان وفانواتو شمال شرق أستراليا قرب جزر سانتا كروز.

وقال الناطق باسم رئيس الحكومة إن "آخر التقارير تشير إلى أن ما بين ستين وسبعين منزلا تضررت من جراء الأمواج التي ضربت أربع قرى على الأقل في جزر سانتا كروز"، وأضاف "أن السلطات لا تزال تحاول تقييم الحصيلة".

من جهة أخرى، قال مدير مستشفى لاتا في جزيرة نديندي -وهي كبرى جزر أرخبيل سانتا كروز- لوكالة الأنباء الفرنسية "بحسب المعلومات المتوفرة لدينا، فإن قرى تقع إلى غرب وجنوب لاتا على طول الساحل قد دمرت، ولكن ليس بوسعنا تأكيد هذه المعلومات حتى الساعة".

وأدى الزلزال إلى توليد موجة تسونامي صغيرة بلغ ارتفاعها أقل من متر واحد وضربت جزءا من سواحل جزر سليمان وفانواتو وكاليدونيا الجديدة، مما دفع بمركز الإنذار المبكر من تسونامي إلى إصدار تحذير شمل المنطقة بأسرها ليعود لاحقا ويلغيه.

وسمعت صفارات الإنذار تدوي في المناطق الساحلية في فيدجي، حيث بقي الإنذار بشأن التسونامي ساريا، كما أفاد سكان. وشمل إنذار مصلحة الأرصاد الجوية شواطئ اليابان التي تعتبر عرضة للزلازل وشهدت تسونامي ضخما في مارس/آذار 2011 أدى إلى مقتل 19 ألف شخص.

وألغى مركز التحذير من التسونامي في المحيط الهادئ الإنذار الإقليمي الذي وجهه للدول الواقعة قرب المحيط الهادئ عند الساعة 3.50 بتوقيت غرينتش بعد ساعتين ونصف الساعة من الزلزال.

وتقع جزر سليمان فوق حزام الناري في المحيط الهادئ، حيث يؤدي التصادم المتكرر للصفائح التكتونية إلى نشاط زلزالي وبركاني قوي.

المصدر : وكالات