الشرطة تمشط محيط الحادث في العاصمة كوبنهاغن بحثا عن مرتكبه (الفرنسية)

نجا رسام كاريكاتير دانماركي معاد للإسلام من محاولة اغتيال اليوم الثلاثاء، بعد أن أطلق مسلح مجهول عليه عيارا ناريا واحدا على الأقل دون أن يصيبه.

ونقلت صحيفة "بوليتيكن" الدانماركية -على موقعها الإلكتروني- عن الرسام الشهير لارس هيديغارد أن الحادث وقع قرب منزله بوسط العاصمة كوبنهاغن، حيث قرع المهاجم جرس باب هيديغارد وقال إنه يحمل طردا له، وعندما فتح الرسام الباب أطلق المسلح النار عليه، ولكن الرصاصة مرت بجوار رأسه.

وأضافت الصحيفة أن الرجلين تصارعا، وعندما حاول المسلح إطلاق النار مرة أخرى تعطل السلاح في يده. وأشارت إلى أن المهاجم كان يرتدي سترة عليها شعار مصلحة البريد الدانماركية، وعمره لا يتجاوز الخامسة والعشرين.

وبدورها شنت الشرطة حملة ملاحقة للقبض على المهاجم، وعززت وجودها في محيط الحادث، وذلك بعد أن أصدرت بيانا عن الحادث دون أن تشير إلى الشخص المنفذ.

وقال هيديغارد لقناة "دي آر" الرسمية "إذا كانوا يعتقدون أنه يمكنهم إخافتي، فهم مخطئون".

ويرأس هيديغارد "الجمعية الدانماركية لحرية التعبير" التي نظمت اجتماعات عامة ومحاضرات لنقاد معادين للإسلام، وتؤكد أنها تعارض الرقابة.

وأدانت رئيسة الوزراء الدانماركية هيلا شميت ورئيس الوزراء السابق لارس راسموسين الحادث.

ويشار إلى أنه في عام 2005 نشرت صحيفة "يلاند بوستين" اليومية الدانماركية 12 رسما مسيئا إلى النبي محمد صلى الله عليه وسلم، مما أثار موجة من مظاهرات التنديد في شتى أنحاء العالم الإسلامي.

المصدر : وكالات