اختتام يوم من محادثات نووي إيران بلا نتائج
آخر تحديث: 2013/2/26 الساعة 19:53 (مكة المكرمة) الموافق 1434/4/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/2/26 الساعة 19:53 (مكة المكرمة) الموافق 1434/4/16 هـ

اختتام يوم من محادثات نووي إيران بلا نتائج

المحادثات تضمنت عرضا دوليا جديدا لدفع إيران للتخلي عن النووي (الفرنسية)

اختتمت اليوم الثلاثاء في ألماآتا بكزاخستان، جلسة أولى من المفاوضات بين مجموعة (5+1) وإيران بشأن برنامجها النووي، من غير الإعلان عن نتائج، بعد تقديم مقترحات إيرانية وتشاؤم غربي من فرص حصول تقدم.

 

وقال مراسل الجزيرة أن الوفد الإيراني المفاوض قدم حزمة مقترحات جديدة لدى بدء المحادثات لم يعلن عن مضمونها، غير أن متحدثا باسم منسقة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون، قال إن القوى الدولية لا تتوقع حدوث انفراج خلال تلك المحادثات.

 

واستمرت جلسة المفاوضات اليوم ثلاث ساعات على أن تستكمل غدا، كما عقدت إيران محادثات ثنائية مع الوفد الصيني.

 

العرض الدولي الجديد لإيران يتضمن تخفيف العقوبات على النظام المصرفي الإيراني بالإضافة إلى الحوافز السابقة في مجالات التكنولوجيا النووية والطيران

عرض للقوى الست
وقالت تقارير أخبارية إن القوى الست (الدول الخمس الدائمة العضوية بمجلس الأمن بالإضافة إلى ألمانيا) ستقدم خلال هذه المحادثات مقترحات تتضمن
تخفيف العقوبات على النظام المصرفي الإيراني بالإضافة إلى الحوافز السابقة في مجالات التكنولوجيا النووية والطيران، مقابل التزام طهران بوقف تخصيب اليورانيوم عالي الدرجة (20%) وشحن اليورانيوم المخصب بالفعل لدولة ثالثة وغلق موقع فوردو الجديد لتخصيب اليورانيوم جنوب طهران.

 

وقال مايكل مان -المتحدث باسم منسقة السياسة الأوروبية كاثرين آشتون-  للصحفيين دون تقديم تفاصيل "العرض يتعلق بالمخاوف الدولية بشأن الطبيعة السلمية للبرنامج النووى الإيراني بالإضافة إلى أفكار إيران".

 

وقال مصدر مقرب من الجانب الإيراني إن طهران لديها مقترحات جديدة "سوف يتم عرضها واحدا تلو الأخر عقب التعرف على مقترحات الجانب الآخر". 

 

واستبعدت طهران إغلاق موقع فوردو ولكنها قالت إنها على استعداد للتفاوض بشأن المطالب الأخرى إذا تم الاعتراف بحقوقها النووية.

 

وكان رئيس لجنة الأمن القومي الإيراني في البرلمان علاء الدين بروجردي أعلن قبيل بدء محدثات كزاخستان أن كل ما قُدم من محفزات غربية لتسوية ملف بلاده النووي لا قيمة له، ودعا الدول الكبرى إلى تقديم عرض مُجْزٍ لإنجاح المفاوضات.

 

كما أصدر أكثر من مائتي نائب إيراني في وقت سابق بيانا يطالبون فيه المفاوض الإيراني بصون ما سمّوْها حقوق بلادهم النووية خلال المفاوضات.

 

وكان كبير المفاوضين النوويين الإيرانيين سعيد جليلي حذر السبت الماضي من أنه "إذا أرادات مجموعة 5+1 محادثات بناءة فيتعين وجود مقاربة جديدة وعرض ذي قيمة" يعترف بحق إيران في التخصيب.

 

وتبنى مجلس الأمن الدولي ستة قرارات بشأن البرنامج النووي الإيراني، تضمنت أربعة منها عقوبات، لكن الولايات المتحدة ودول الاتحاد الأوروبي تبنت عقوباتها الاقتصادية الخاصة التي تستهدف خصوصا الصادرات النفطية وكل القطاع المصرفي الإيراني بهدف الضغط على طهران للتراجع عن برنامجها النووي.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات