كيري حذر إيران من "عواقب مروعة" (الفرنسية)

قبل ساعات من جولة جديدة من المفاوضات مع القوى الست الكبرى, دعا وزير الخارجية الأميركي جون كيري إيران إلى التفاوض بشأن البرنامج النووي "بنية صادقة لتجنب عواقب مروعة" في حالة الفشل.

وقال كيري الذي يزور لندن إنه لا يزال أمام إيران وقت للتوصل إلى اتفاق والتفاوض باحترام متبادل، "فالاختيار في الحقيقة في أيدي الإيرانيين ونأمل أن يتخذوا الخيار الصحيح"، مشددا على أن "نافذة الحل الدبلوماسي بحكم طبيعتها لا يمكن أن تظل مفتوحة إلى الأبد، لكنها مفتوحة اليوم.. إنها مفتوحة الآن".

مفاوضات كزاخستان
من ناحية أخرى, أعلن مايكل مان المتحدث باسم مسؤولة الشؤون الخارجية بالاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون أن القوى الكبرى ستقدم "عرضا جيدا" لطهران غدا الثلاثاء لدى استئناف المفاوضات حول البرنامج النووي الإيراني في ألماآتا بكزاخستان.

وقال المتحدث باسم آشتون التي تتواصل مع طهران باسم مجموعة "5+1" (الولايات المتحدة وروسيا وفرنسا والصين وبريطانيا وألمانيا)، "لقد أعددنا عرضا جيدا نعتقد بأنه متوازن ويشكل قاعدة عادلة لمباحثات بناءة".

وأوضح مان أن العرض الجديد للمجموعة يفترض أن يسمح بتقديم إجابات على "المخاوف الدولية حيال الطابع السلمي البحت لبرنامج إيران النووي، لكنه يستجيب في الوقت نفسه للأفكار التي طرحتها طهران". وعبّر عن أمله في أن تغتنم إيران هذه الفرصة "عبر التحلي بالمرونة" بما يسمح بتحقيق خطوات "ملموسة" في المفاوضات.

يأتي ذلك بينما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر مقرب من المفاوضين في مجموعة "5+1" أن القوى الكبرى لا تزال تشدد على شروطها التي عرضتها في بغداد بداية 2012، أي على وقف إيران أنشطة تخصيب اليورانيوم بنسبة 20% وإقفال موقع التخصيب في الموقع الكائن تحت الأرض قرب مدينة قم.

في المقابل, تطالب إيران بالاعتراف بحقها في التخصيب وبرفع العقوبات الدولية المفروضة عليها. وفي هذا السياق, حذر كبير المفاوضين النوويين الإيرانيين سعيد جليلي يوم السبت من أنه "إذا أرادات مجموعة 5+1 محادثات بناءة، فيتعين وجود مقاربة جديدة وعرض ذي قيمة يعترف بحق إيران في التخصيب".

يشار إلى أن آخر سلسلة مفاوضات بين الجانبين تعود إلى يونيو/حزيران 2012, حيث لم تنجح في التوصل إلى أي اتفاق.

المصدر : وكالات