حاملة طائرات روسية كوزنيتسوف بميناء طرطوس بسوريا (الأوروبية-أرشيف)

أعلن مصدر في هيئة الأركان الروسية اليوم الاثنين أن السفن الحربية التابعة للأساطيل الروسية الثلاثة (البحر الأسود والشمالي والبلطيق) سترابط اعتبارا من عام 2015 بشكل دائم في البحر الأبيض المتوسط.

وقال المصدر في تصريحات أوردتها قناة "روسيا اليوم"، إنه تجري دراسة مسألة إنشاء تشكيل عمليات جديد تابع للأسطول البحري الحربي بحلول عام 2015 يتشكل على أساس سفن من ثلاثة أساطيل. وأضاف أن نموذج هذا التشكيل سيكون مجموعة السفن العملياتية الخامسة للأسطول البحري.

وسيعمل التشكيل الجديد -وفقا للمصدر الذي لم يكشف عن هويته- على أساس دائم وسيقوم بـ "المهمات القتالية المخطط لها والمفاجئة في البحر المتوسط وردع التهديدات لضمان الأمن العسكري والوطني الروسي".

وأشار مصدر هيئة الأركان الروسية إلى أن أنشطة التشكيل الجديد في البحر المتوسط تم تحديدها والعمل عليها خلال التدريبات التي جرت في المنطقة في يناير/كانون الثاني الماضي، موضحا أن مجموعة السفن الخامسة خلال قيامها بالمهمات استخدمت قاعدة الدعم الفني المادي في طرطوس بسوريا.

وكان وزير الدفاع الروسي سيرغي شايغو أعلن الأربعاء الماضي خلال جولة تفقدية لأسطول البحر الأسود أن الأسطول البحري الحربي الروسي "قادر على القيام بمهمات في أي منطقة بالمحيط العالمي مهمة بالنسبة للمصالح الوطنية الروسية".

وأكد الوزير الروسي أن "هذه المنطقة في الوقت الحالي هي البحر المتوسط حيث تتركز التهديدات الأكثر خطورة بالنسبة لمصالحنا الوطنية".

وكانت روسيا أجرت في يناير/كانون الثاني الماضي ما اعتبرتها أكبر مناورات بحرية لها منذ سنوات في البحر المتوسط والبحر الأسود. وبينما لم تكشف موسكو عن علاقة هذه الخطوة بالأحداث الجارية في سوريا، قال محللون إن المناورة تهدف إلى تأكيد الاهتمام بالملف السوري إذ لدى روسيا قاعدة بحرية في مدينة طرطوس الساحلية.

وتعهد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في وقت سابق بإعادة بناء القوة البحرية الروسية بعد فترة انكماش أعقبت انهيار الاتحاد السوفياتي.

كما أن هذه الدولة تعتزم إنفاق 23 تريليون روبل (753 مليار دولار) على مدى عشر سنوات لتحديث قواتها المسلحة التي تعرضت لتخفيض النفقات في الفترة السابقة.

المصدر : وكالات