صورتان لتجربة سابقة لمنظومة صواريخ أرو الاعتراضية (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت وزارة الدفاع الإسرائيلية إجراء تجربة وصفتها بالناجحة على إطلاق وتحليق صاروخ من منظومة أرو 3 (حيتس 3) لاعتراض الصواريخ الطويلة المدى والعابرة للقارات، والذي يهدف إلى تعزيز الدفاعات لمواجهة أي تهديدات محتملة لإسرائيل بما فيها تلك التي تشكلها إيران وسوريا.

ومنظومة صواريخ أرو المدعومة من الولايات المتحدة تهدف إلى إسقاط أي صواريخ بالستية تطلق باتجاه إسرائيل على ارتفاعات عالية بدرجة تسمح بتدمير أي رؤوس حربية غير تقليدية بشكل آمن.

ويقول مصممو المنظومة إنها أثبتت نجاحها فيما يصل إلى 90% من التجارب الحية. ولم تتضمن تجربة اليوم اعتراضا لأي هدف، ولكنها أجريت بغرض اختبار انطلاق الصاروخ في الجو.

وصممت صواريخ أرو3 الاعتراضية لإطلاقها في الفضاء حيث تنفصل رؤوسها الحربية وتتحول إلى مقذوفات تتعقب الصواريخ المستهدفة وتصطدم بها.

ووفقا لوزارة الدفاع الإسرائيلية فإن الهدف الأساسي للتجربة التي جرت اليوم هو فحص ما إذا كان الصاروخ يحلق لفترة زمنية طويلة بشكل كاف من أجل إصابة هدفه.

وقالت وسائل إعلام إسرائيلية إن صاروخ أرو2 يفترض أن يعترض صاروخ شهاب في حال إطلاقه من إيران، وفي حال أخطأ الهدف يطلق صاروخ أرو3 لاعتراض الصاروخ الإيراني.

ومنظومة أرو3 هي جزء مركزي من المنظومة الدفاعية الإسرائيلية المتعددة الطبقات، التي تشمل منظومة القبة الحديدية لاعتراض الصواريخ القصيرة المدى، ومنظومة العصا السحرية لاعتراض الصواريخ المتوسطة المدى، ومنظومتي أرو2 وأرو3 لاعتراض الصواريخ الطويلة المدى.

ووزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) وشركة بوينغ الأميركية شريكتان في مشروع أرو. ووصفت واشنطن دعمها للصواريخ الاعتراضية الإسرائيلية بأنه سبيل لطمأنه إسرائيل بامتلاك وسيلة أكثر أمنا للدفاع عن نفسها.

المصدر : وكالات