الانفجارات هي الأعنف التي تشهدها الهند منذ سبتمبر/أيلول 2011 (الفرنسية)
لقي 14 شخصا مصرعهم وجرح أكثر من مائة آخرين إثر سلسلة انفجارات هزت أمس الخميس منطقة تجارية بمدينة حيدر آباد بجنوب الهند.

وقال وزير الداخلية الهندي سوشيل كومار شيندي خلال مؤتمر صحافي في حيدر آباد إن "العدد الإجمالي للقتلى هو 14، وعدد الجرحى 119، ستة منهم في حالة خطرة".

وحصلت الانفجارات في ساعة الذروة مساء أمس بالقرب من سينما كونارك الشهيرة، وعلى جسر للمشاة، وفي حافلة كانت تتوقف في ديلشوخنغار حيث تقع سوق كبيرة للخضار.

ونقلت قناة "إن دي تي في" الإخبارية عن مصادر بوزارة الداخلية قولها إن الانفجارات هي فيما يبدو "هجوم إرهابي" تم الإعداد له جيدا بهدف إحداث أقصى قدر من الأضرار. 

وفيما وصف رئيس الوزراء الهندي مانموهان سينغ الانفجارات بأنها "عمل جبان"، ودعا إلى معاقبة منفذيها، قال وزير الشؤون الخارجية رانجان ماتاي الذي يقوم بزيارة إلى واشنطن، إن منفذي الهجمات مجهولون، ولم يستبعد تورط أطراف خارجية فيه.

وكانت وزارة الداخلية قد أعلنت تلقي تقارير استخباراتية بشأن احتمال شنّ هجمات خلال اليومين الماضيين.

وأُعلنت حالة التأهب في نيودلهي ومومباي بعد انفجارات أمس في حيدر آباد، ولم تتبن أية جهة تلك الهجمات.

وعبرت كل من الولايات المتحدة وبريطانيا عن إدانتهما للهجوم الذي يعد الأعنف في الهند منذ سبتمبر/أيلول 2011، حين لقي 12 شخصا حتفهم وأصيب سبعون آخرون في انفجار قنبلة بمقر المحكمة  العليا في نيودلهي.

المصدر : وكالات