أوباما أكد لآبي التزام بلاده بحماية اليابان (الفرنسية)

شدد الرئيس الأميركي باراك أوباما ورئيس الوزراء الياباني شينزو آبي عقب اجتماعهما في البيت الأبيض على التزام البلدين بـ"التحرك بقوة" حيال كوريا الشمالية التي أجرت الأسبوع الماضي ثالث تجربة نووية.

وقال أوباما للصحفيين بعد استقباله رئيس الوزراء الياباني الجديد في المكتب البيضاوي بالبيت الأبيض إن لدى واشنطن وطوكيو "التصميم نفسه لجهة ضرورة القيام بتحرك قوي ردا على سلوك كوريا الشمالية.

وقد أعرب آبي في وقت سابق الخميس عن أمله بأن يؤكد مع أوباما على التنسيق الثنائي فيما يتعلق بتغليظ عقوبات الأمم المتحدة ضد كوريا الشمالية بعد قيامها بتجربة نووية ثالثة. وكان أوباما قد أكد لآبي في اتصال هاتفي مؤخرا الالتزام الأميركي بحماية اليابان.

من جهة ثانية, قال ناتسو ياماجوتشي، رئيس حزب "نيو كوميتو" الشريك الأصغر في الائتلاف الحاكم باليابان إنه يأمل بحث مسألة حث الصين على تأييد فرض عقوبات أكثر صرامة على كوريا الشمالية.

وفي الملف الصيني، أكد كبير مستشاري أوباما للشؤون الآسيوية داني راسل الخميس أن الولايات المتحدة تريد حلا دبلوماسيا لموضوع الجزر المتنازع عليها بين بكين وطوكيو في شرق بحر الصين، مع توجيه تحذير إلى الصين.

وأوضح راسل أن أوباما قال بوضوح إن الولايات المتحدة ترفض أعمالا بالقوة أو أحادية الجانب من شأنها تهديد استقرار المنطقة.

وحسب وكالة الصحافة الفرنسية, تعد طوكيو هذه الزيارة فرصة لتعزيز العلاقات بين البلدين الحليفين بعدما تراجعت إبان ولايتي الحكومتين السابقتين (يسار وسط) في اليابان، فيما يواجه هذا البلد أزمة خطيرة مع الصين في شأن أراض متنازع عليها وينظر بقلق إلى الطموحات النووية لبيونغ يانغ.

وعلى الصعيد الاقتصادي، يناقش الجانبان مشاركة اليابان في الشراكة عبر المحيط الهادئ بهدف تشكيل أكبر منطقة للتبادل الحر في العالم.

المصدر : وكالات