القوات الكينية تحاول فرض الأمن في المناطق المتوترة (الفرنسية-أرشيف)

لقي سبعة أشخاص مصرعهم اليوم الخميس في إطلاق نار استهدف مسجدا في بلدة ليبو شرق كينيا على بعد نحو 15 كلم عن الحدود مع الصومال. ولم تعرف دوافع الهجوم بعد.

وقال قائد شرطة منطقة غاريسا معلم محمد إن خمسة رجال وامرأتين قتلوا في الهجوم الذي أسفر أيضا عن إصابة جريحين، موضحا أن المهاجمين كانوا قرابة عشرة، وأن السيدتين قتلتا بينما كانتا تجريان باتجاه المسجد بعدما سمعتا الصراخ.

وأفادت مصادر إعلامية وأمنية بأن رجالا مدججين بالسلاح هاجموا المسجد عند صلاة الفجر وأطلقوا النار على المصلين بشكل عشوائي، ثم أحرقوا منازل قرب المسجد قبل أن يلوذوا بالفرار.

ولم تتبن أي جهة الهجوم، لكنه يأتي بعد اشتباكات بين قبيلتين متخاصمتين راح ضحيتها العشرات في الشهر الماضي، بينما قالت الشرطة إنها ما زالت تبحث في دوافع الهجوم، وما إذا كان يرتبط بالإرهاب أو بنزاعات قبلية.

وتعد منطقة غاريسا واحدة من بؤر التوتر التي نجمت عن تدخل الجيش الكيني في الصومال في أكتوبر/تشرين الأول 2011 لملاحقة الإسلاميين الصوماليين.

وكان خمسة أشخاص قد قتلوا يوم 7 ديسمبر/كانون الأول الماضي بقنبلة يدوية ألقيت على مصلين يغادرون مسجدا في حي أيستلي بالعاصمة نيروبي، كما جرح شخصان يوم 19 من الشهر نفسه وفي ذات الحي جراء انفجار عبوتين ناسفتين قرب مسجد.

المصدر : وكالات