الأسقف موغافيرو: استقالة البابا "صاعقة"
آخر تحديث: 2013/2/21 الساعة 18:41 (مكة المكرمة) الموافق 1434/4/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/2/21 الساعة 18:41 (مكة المكرمة) الموافق 1434/4/11 هـ

الأسقف موغافيرو: استقالة البابا "صاعقة"

الأسقف دومينيك موغافيرو تمنى أن يكون البابا القادم من أصول شرقية أو أفريقية (الجزيرة نت)

غادة دعيبس-روما

قال أسقف الفاتيكان في أبرشية ماتزارا ديل فالّو بجزيرة صقلية المونسنيور دومينيك موغافيرو إن الكنيسة الكاثوليكية تحتاج إلى وجوه شابة تدخل الحداثة والتجديدات، لأنها أصبحت عجوزا.

وتمنى موغافيرو في حوار مع الجزيرة نت أن يكون البابا القادم من أصول شرقية أو أفريقية، وقال "إن ما تحتاجه الكنيسة اليوم هو بابا يديرها بشفافية وشجاعة في مواجهة الواقع، وأن يجعل الكنيسة تعيش ضمن عالم اليوم دون خوف، وأن يكون حواره عالمياً".

واعتبر أن استقالة البابا بنديكت السادس عشر كانت "صاعقة"، لكنها تدخل ضمن أعراف الكنيسة إذ جاءت بطريقة سلمية وبعد تفكير عميق. وأضاف أنها كانت بمثابة عمل صادق ومخلص تجاه الكنيسة، "فالبابا صرح بأن جسده ونفسيته لن يسمحا له بتقديم الأفضل للكنيسة، وكانت استقالته لمصلحتها".

وقال موغافيرو إن حضور بابوين في المرحلة القادمة ما بين مستقيل ومُنتخب جديد لن يشكل عائقاً في ممارسة إدارة الكنيسة، مشيرا إلى أن البابا وعد بأنه سيعيش حياة خصوصية جداً ولن يتدخل في أمور البابا الجديد وفي طريقة حكم الكنيسة، وأنه يتشوق للرجوع إلى دراساته وكتبه.

في نفس السياق، أفادت وكالة أنباء الفاتيكان بأن البابا بنديكت السادس عشر يبحث في هذه الأثناء احتمال تقديم موعد عقد مجلس الكرادلة لانتخاب رئيس الكنيسة الكاثوليكية الجديد.

وجاء في البيان -الذي تلقت الجزيرة نت نسخة منه- أن البابا يدرس إجراء بعض التعديلات على الدستور الرسولي قبل تقديم استقالته الرسمية يوم 28 فبراير/شباط الجاري، لتقديم موعد مجلس الكرادلة الذي من المفترض أن يُعقد بعد 15 يوماً من موت البابا أو من تقديم استقالته لانتخاب البابا الجديد.

تساؤلات
في غضون ذلك، لا تزال أسباب استقالة البابا تُحّير الرأي العام والإعلام الإيطالي، وتكثر التساؤلات حول مستقبل الكنيسة الكاثوليكية وجنسية البابا القادم.

وبينما وصف البعض الاستقالة بأنها خطوة ثورية، اعتبرها آخرون هزيمة للبابا بنديكت السادس عشر أمام مشاكل الكنيسة، وخاصة أمام فضائح الاعتداءات الجنسية ضد قاصرين من قبل كهنة.

ووفقاً لبعض الأصوات، فإن البابا بدأ التفكير في الاستقالة بعدما تفجرت قضية "فاتيليكس" أو قضية تسريب وثائق من مكتبه على يد كبير خدمه، حيث أعرب عن استغرابه من هذا العمل، وتساءل مؤخراً "أنا لا أفهم لماذا فعل ذلك؟".

كما لم يتوان بعض المحللين عبر موقع تويتر من التعبير عن استيائهم من استقالة البابا قبل موعد الانتخابات الإيطالية التي ستجرى يومي 24 و25 من الشهر الجاري، واعتبروا ذلك خطة من الكنيسة لتظهر هشاشتها ولتوحد أصوات الكاثوليكيين لصالحها.

وقال آخرون إن الاستقالة سببها مرض يعاني منه البابا في العظام، لكن الناطق باسم الفاتيكان الأب فيديريكو لومباري كذب الخبر على الفور.

المصدر : الجزيرة

التعليقات