ألان غروس يتقدم عناصر أمن كوبيين أثناء نقله إلى المحكمة في هافانا (رويترز)

قالت وسائل إعلام رسمية في كوبا إن وفدا من الكونغرس الأميركي التقى أمس الثلاثاء في العاصمة الكوبية هافانا الرئيس الكوبي راؤول كاسترو، بهدف تحسين العلاقات الثنائية التي ازدادت توترا على خلفية سجن المقاول الأميركي ألان غروس في كوبا بتهمة التجسس.

وقال بيان للحكومة الكوبية إن الرئيس كاسترو ووزير خارجيته برونو رودريغز التقيا السيناتور الديمقراطي باتريك ليهي قبل عقد لقاء مع الوفد المكون من سبعة من أعضاء الكونغرس وصلوا هافانا الاثنين الماضي.

وأضاف البيان أن الزيارة شملت كذلك لقاء بين الوفد الأميركي ورئيس البرلمان الكوبي ريكاردو ألكارون.

وقال أحد النواب الأميركيين إن الوفد التقى كذلك المقاول الأميركي السجين ألان غروس, وأضاف أن مصير غروس وسير الإصلاحات الجارية في كوبا من أبرز نقاط جدول أعمال هذه الزيارة.

يذكر أن غروس اعتقلته السلطات الكوبية في ديسمبر/كانون الثاني 2009 وحُكم عليه بالسجن 15 عاما لتورطه في تهريب معدات إنترنت قالت هافانا إنها تأتي في إطار عمليات تجسس.

وكانت السلطات الكوبية قد أبدت قبل أشهر استعدادها للتفاوض حول مصير غروس شريطة ربط ذلك بمباشرة مفاوضات حول مصير خمسة من ضباط المخابرات الكوبية مسجونين في الولايات المتحدة منذ أوائل تسعينيات القرن الماضي بتهمة التجسس, ويقضون هناك عقوبات طويلة.

يشار إلى أنه لا يوجد تمثيل دبلوماسي رسمي بين هافانا وواشنطن منذ الثورة الكوبية قبل نحو خمسة عقود, إضافة إلى حظر تجاري تفرضه الولايات المتحدة على الجزيرة.

المصدر : رويترز