شافيز خضع لعملية جراحية رابعة لاستئصال ورم سرطاني في منطقة الحوض (الفرنسية-أرشيف)

دخل الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز مرحلة جديدة من العلاج بعد انتهاء "مرحلة ما بعد العملية الجراحية" التي خضع لها في هافانا، حيث ما زال "يستعيد قواه ببطء"، بحسب ما أعلن نائبه نيكولاس مادورو.

وقال مادورو للتلفزيون الحكومي إن شافيز -الموجود منذ 10 ديسمبر/كانون الأول في أحد مستشفيات هافانا حيث خضع لعملية جراحية رابعة لاستئصال ورم سرطاني في منطقة الحوض- التقى رئيس البرلمان ديوسدادو كابيلو ووزير الدفاع الأميرال دييغو موليرو، متوقعا في غضون بعض الوقت تلقي ما وصفها بأنباء سارة.

وكان وزير العلوم والتكنولوجيا خورخي أريازا أكد الثلاثاء للتلفزيون الحكومي أن الرئيس "يتحسن يوميا، وهو يتولى المزيد من مهامه (الرئاسية) كل يوم".

وأضاف الوزير -وهو صهر شافيز- إن الرئيس "يصدر الأوامر بطاقة عارمة"، وذلك بعد لقائه والد زوجته الذي لم يظهر علنا منذ دخوله المستشفى في هافانا.

بدوره أكد وزير التواصل أرنستو فيليغاس السبت الماضي أن شافيز تغلب على الالتهاب في الجهاز التنفسي الذي عانى منه بعد عمليته الرابعة، وأنه قد يعود إلى كراكاس "في غضون أسابيع".

في المقابل اتهم زعيم المعارضة الفنزويلية أنريكي كابريليس الأحد الحكومة "بالكذب بشكل معيب" حول صحة الرئيس البالغ من العمر 58 عاما ويحكم فنزويلا منذ 14 عاما.

وكان شافيز فاز في أكتوبر/تشرين الأول الماضي برئاسة فنزويلا للمرة الرابعة على التوالي، ولكنه تخلف عن حضور حفل تنصيبه لفترة جديدة مدتها ست سنوات، رغم أن المحكمة الدستورية الفنزويلية قضت بأنه ما زال في السلطة، وأن بإمكان نائبه نيكولاس مادورو الإنابة عنه إلى أن تتضح حالة الرئيس.

وعلى عكس رحلاته السابقة لكوبا من أجل العلاج الطبي، لم تنشر صور له. ولم يظهر رئيس فنزويلا على العلن منذ العملية الجراحية التي أجريت له في 11 ديسمبر/كانون الأول.

المصدر : الجزيرة,الفرنسية