هولاند وسط حشد استقبله في تمبكتو في ظل اجراءات أمنية مشددة  (الفرنسية)

زار الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند اليوم السبت شمالي مالي بعد أيام من استعادة جل المدن والبلدات التي كانت في قبضة المجموعات المسلحة, في وقت بدت فيه باريس راغبة في تسليم المهمة بسرعة للقوات الأفريقية.

ووصل هولاند على متن طائرة إلى مدينة سيفاري وسط مالي قبل أن ينتقل مصحوبا بالرئيس المالي الانتقالي ديونكوندا تراوري إلى مدينة تمبكتو (900 كلم شمالي باماكو).

واحتشد آلاف الماليين في هذه المدينة التاريخية للترحيب بهولاند وسط انتشار كثيف من العسكريين الفرنسيين والماليين والأفارقة.

وزار الرئيس الفرنسي مسجدا ومكتبة تضم مخطوطات قديمة وذلك قبل أن يعود ونظيره المالي إلى العاصمة باماكو لإجراء محادثات بشأن المرحلة التي ستلي العملية العسكرية التي بدأتها فرنسا في 11 يناير/كانون الثاني الماضي.

وحتى الآن نشرت فرنسا ما يصل إلى 3500 جندي, وتضغط لاستكمال نشر القوة الأفريقية التي يفترض أن يرتفع عديدها إلى ثمانية آلاف.

وكانت فرنسا قالت أول أمس إنها تؤيد تحويل القوة الأفريقية التي أجازها مجلس الأمن في ديسمبر/كانون الأول إلى بعثة أممية لحفظ السلام، بينما ذكر دبلوماسيون ومسؤولون أمميون قبل ذلك أن المنظمة الدولية قد تسرّع وتيرة تشكيل قوة لحفظ السلام في مالي.

وفي الطريق نحو مالي, قال هولاند إن هناك حاجة إلى قوات أفريقية ضمن قوة دولية تضمن استعادة الاستقرار في مالي.

ويُتوقع أن يدعو الرئيس الفرنسي الدول الأفريقية إلى تسلم المهمة في مالي بدلا من القوات الفرنسية, كما يفترض أن يدعو إلى حوار بين باماكو ومعارضيها الطوارق في الشمال, وإلى المصالحة الوطنية.

انتهاكات
وقبل وصول هولاند طالبت الأمم المتحدة الجيش المالي بحماية كل السكان بعدما تواترت تقارير عن انتهاكات جسيمة شملت إعدامات ميدانية لعرب وطوارق في شمال البلاد،

وكانت أولى التقارير عن الانتهاكات ظهرت قبل أيام عقب استعادة القوات الفرنسية والمالية مدنا في وسط البلاد، بينها كونا حيث عثر على جثث ملقاة في بئر.

كما تحدثت منظمتا العفو الدولية وهيومن رايتس ووتش عن أدلة على أن الجيش المالي أعدم ما لا يقل عن 13 مدنيا للاشتباه في تعاونهم مع المسلحين الذين كانوا يسيطرون على مدن في وسط البلاد وشمالها، قبل بدء التدخل الفرنسي.

مشتبه بانتمائه للمسلحين قتله السكان في غاو (الجزيرة)

وقالت المنظمتان إن الإعدامات تمت في بلدتي كونا وسيفاري. وفي سيفاري تحديدا، أكد شهود أن الجنود الماليين أعدموا رجالا في وضح النهار وألقوا جثثهم في بئر بعدما اعتقلوهم في محطة للحافلات.

ونفى المتحدث باسم الجيش المالي سليمان مايغا أمس تلك الاتهامات، في حين حذر مساعده من الإنصات إلى "الشائعات". ووفقا لمنظمة العفو الدولية، فإن المسلحين من جهتهم أعدموا سبعة جنود ماليين جرحى قبل انسحابهم من كونا، كما استخدموا الأطفال جنودا.


وفي تمبكتو التي تسيطر عليها قوات فرنسية وأفريقية فضلا عن مسلحين من حركة تحرير أزواد ومنشقين عن حركة أنصار الدين، دعا إمام المسجد الكبير أمس إلى وقف أعمال النهب، وتجنب الخلط بين السكان العرب والطوارق وبين المسلحين الذين كانوا يسيطرون على المدينة.

المصدر : وكالات,الجزيرة