سفن حربية لكوريا الجنوبية خلال مناورات سابقة (رويترز-أرشيف)
بدأت كوريا الجنوبية اليوم الثلاثاء مناورات بحرية في ظل تصاعد في حدة التوتر بشبه الجزيرة الكورية منذ التجربة النووية الثالثة لكوريا الشمالية قبل أسبوع.

وقالت وزارة الدفاع الكورية الجنوبية إن المناورات التي ستجرى في بحر اليابان لمدة ستة أيام ستشارك فيها طائرات حربية وغواصات كورية جنوبية وطائرات مراقبة أميركية.

وأضافت الوزارة أن المناورات تهدف إلى تدريب القوات على رصد الصواريخ والغواصات الكورية الشمالية.

وبحسب متحدث باسم الوزارة لوكالة الصحافة الفرنسية، فإن هذه المناورات ترمي إلى تقييم الاستعدادات في مواجهة ما سماه العدو.

يذكر أن سول قامت بعدة مناورات عسكرية وأحيانا بمشاركة حليفتها واشنطن منذ قيام بيونغ يانغ بعملية إطلاق ناجحة لصاروخ في 12 ديسمبر/كانون الأول الماضي.

وينتشر 28 ألف جندي أميركي بشكل دائم في كوريا الجنوبية، وفي مطلع فبراير/شباط قام البلدان بمناورات بغواصة نووية أميركية قبالة الساحل الشرقي لشبه الجزيرة أعقبتها تدريبات جوية.

ومنذ قيام بيونغ يانغ بثالث تجربة نووية في 12 فبراير/شباط تسعى سول إلى تعزيز تسلحها من خلال تطوير صواريخ بعيدة المدى.

وفي خطابه الوداعي قال الرئيس الكوري الجنوبي لي ميونغ باك الذي سينهي ولايته الأسبوع المقبل، إن بيونغ يانغ "تقترب من المأزق".

وأضاف باك الذي اعتمد خلال ولايته نهجا متشددا حيال الشمال "رغم إشادة كوريا الشمالية بنجاح تجربتها لن تحميها قوتها النووية ولا صواريخها".

المصدر : الفرنسية