صفقة ادعاء عرضت على السجين "إكس"
آخر تحديث: 2013/2/18 الساعة 13:16 (مكة المكرمة) الموافق 1434/4/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/2/18 الساعة 13:16 (مكة المكرمة) الموافق 1434/4/8 هـ

صفقة ادعاء عرضت على السجين "إكس"

قبر السجين"إكس" الذي انتحر بزنزانة إسرائيلية عام 2010 (الفرنسية)

كشفت مصادر إعلامية إسرائيلية أن السلطات الإسرائيلية عرضت على السجين "إكس"، الأسترالي الذي انتحر أثناء اعتقاله في إسرائيل عام 2010، صفقة ادعاء تقضي بأن يقبع في السجن لمدة تتراوح بين عشرة أعوام وعشرين عاما.

وقبل وقت قصير من موته -تؤكد صحيفة يديعوت أحرونوت- في سجن يعالون الإسرائيلي، أجرى بن زيغير -وهو محام يهودي أسترالي (34 عاما)-، اتصالات بشأن صفقة ادعاء مع النيابة العامة واقترح عليه خلالها الموافقة على أن يُسجن لمدة تتراوح بين عشرة أعوام وعشرين عاما.

وأضافت الصحيفة أن بن زيغير التقى قبل أيام قليلة من موته مع أشهر المحامين الجنائيين في إسرائيل، وهو أفيغدور فيلدمان والذي قال إنه تم استدعاؤه من قِبل عائلة السجين "إكس" من أجل تزويدها بوجهة نظر أخرى عن صفقة الادعاء.

وكان فيلدمان قد صرح الأسبوع الماضي -بعد الكشف عن القضية- بأنه وجد بن زيغير بحالة جيدة، لكنه كان متخوفا من عقوبة السجن المتوقعة وبدا كمن كان مستعدا ليحارب من أجل طريقه.

وتفيد المعلومات المعروفة حتى الآن عن هذه القضية أن بن زيغير سجن عام 2010 في ظروف عزل انفرادي وبسرية كاملة وبهوية مجهولة في زنزانة مراقبة بكاميرات على مدار الساعة، وترددت أنباء خارج إسرائيل أنه كان يسعى إلى إفشاء أسرار تتعلق بعمله في الاستخبارات الإسرائيلية الخارجية (الموساد).

وأقرت إسرائيل الأربعاء الماضي بأنها أوقفت أسترالياً بهوية مزورة "لدواع أمنية"، بعد معلومات نشرتها الصحافة الأسترالية عن العثور على السجين "إكس" مشنوقا في زنزانته بسجن يعالون قرب الرملة جنوب تل أبيب في ديسمبر/كانون الأول 2010.

ووفقا لوسائل إعلام أسترالية، فإن إسرائيل لم تعلن وجود بن زيغير في السجن، كما أن السجانين لم يكونوا يعرفون هويته الحقيقية، وبعد موته نقلت جثته جوا إلى ملبورن حيث دفن في مقبرة يهودية هناك.

وحاولت الحكومة الإسرائيلية أن تفرض حظرا على القضية، لكن وزارة العدل اضطرت إلى التراجع جزئيا في ظل الضجة التي أثارتها وسائل الإعلام المحلية بعد خضوعها للرقابة في هذه المسألة.

وتطرق رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إلى هذه القضية خلال اجتماع حكومته الأسبوعي أمس قائلا "إن الكشف الزائد للأنشطة الأمنية والاستخباراتية يمكن أن يمس، وأن يمس أحيانا بشكل بالغ، بأمن الدولة".

تحقيق
وقررت إسرائيل -تحت وطأة الضغوط- فتح تحقيق برلماني "معمق" في قضية السجين "إكس"، وقال متحدث باسم لجنة الشؤون الخارجية والدفاع في الكنيست -في بيان مقتضب مساء أمس- إن اللجنة "قررت مباشرة تحقيق معمق" في كل جوانب قضية السجين بن زيغير.

ولجنة شؤون المخابرات هي واحدة من اللجان السرية المتفرعة عن لجنة الخارجية والأمن وعدد أعضائها قليل جدا وتطلع الحكومة بواسطة هذه اللجنة الفرعية الكنيست على قضايا بالغة السرية.

ويترأس هذه اللجنة الفرعية المؤقتة عضو الكنيست أفيغدور ليبرمان بصفته رئيسا مؤقتا للجنة الخارجية والأمن، وستصبح هذه اللجنة دائمة فقط بعد تشكيل الائتلاف الحكومي برئاسة بنيامين نتنياهو. 

المصدر : يو بي آي

التعليقات