ذيل طويل من الأدخنة البيضاء ناتج عن التساقط النيزكي فوق مدينة تشيليابينسك (الفرنسية)

ارتفعت حصيلة ضحايا الحجارة النيزكية التي ضربت مناطق في شمالي روسيا إلى 500 جريح وفقا لوكالة الأنباء الألمانية، في حين تضاربت التقارير التي ترجح أن يكون السقوط ناتجا عن نيزك كبير واحد أو مجموعة من النيازك الصغيرة.

وكان مسؤولون روس قد أكدوا أن الحجارة النيزكية ضربت ثلاث مناطق روسية منها تشيليابينسك، التي  تبعد نحو 1500 كيلومتر شرق موسكو، بالإضافة إلى كزاخستان.

وفي بيان أورده موقعه الإلكتروني أكد حاكم تشيليابينسك، ميخائيل يوريفيتش أن النيزك الذي مر فوق منطقة تشيليابينسك سقط في بحيرة على بعد كيلومتر واحد من مدينة تشيباركول، وذلك بحسب وكالة "ريا نوفوستي" الروسية للأنباء.

وقالت وزارة الطوارئ الروسية إن معظم الإصابات ناتجة عن تحطم الزجاج، في حين نقل خمسة  أشخاص إلى المستشفى حالة ثلاثة منهم خطيرة، بحسب المتحدث بإسم الداخلية الروسية.

وأكدت وكالة الفضاء الروسية "روسكوسموس" دخول النيزك الغلاف الجوي للأرض بسرعة ثلاثين كيلومترا في الثانية على مسار منخفض.  

وكانت  السلطات الروسية قد أعلنت في وقت سابق اليوم إصابة 400 شخص ، بينهم عشرة أطفال على الأقل، إثر ارتطام رجم نيزكي بجبال الأورال في منطقة تشيليابينسك شرقي روسيا.

منشآت نووية
وتضم المنطقة عدة منشآت نووية، إلا أن السلطات الروسية لم تبلغ عن تضرر أي منها في السقوط النيزكي، وتم نشر عشرين ألفاً من عمال الطوارئ في تشليابينسك وحدها للتعامل مع الموقف.

وأفادت معلومات بوقوع انفجار في سماء مدينة تشيليابينسك على ارتفاع خمسة آلاف متر تقريباً، في حين أفادت التقارير بثبات المستويات الإشعاعية في المنطقة ضمن حدودها الطبيعية.

وأكد نائب رئيس المكتب الإعلامي لوزارة الطوارئ الروسية إيلينا سميميخ أن معلومات مؤكدة تشير إلى أن نيزكاً واحداً انفجر عند اقترابه من الأرض، مما أدى إلى انقسامه لعدة أجزاء صغيرة.

الاصطدام قد يكون ناتجا عن نيزك كبيرة واحد أو مجموعة من النيازك الصغيرة (الأوروبية)

وقال رئيس المكتب الإعلامي لمركز الأورال الإقليمي التابع لوزارة الطوارئ الروسية فاديم فريبينيكوف إن النيزك انتقل من كزاخستان مروراً بمناطق تيومان وكورغان وسفيردلوفسك الجنوبية، مشيراً إلى أن هذه المناطق تتم معاينتها في هذه الأثناء وبعدها سيكون بالإمكان تحديد عدد المنازل التي تأثرت بهذا النيزك.

وقال مراسل وكالة إيتارتاس الروسية يفجيني تكاشينكو إن ضوءاً أبيض ساطعاً لمع فوق مركز مدينة تشيليابينسك في الساعة 7:30 بتوقيت موسكو.

وأضاف أنه بعد بضع ثوانٍ سمع صوت انفجار، مشيراً إلى أن نوافذ الغرف الثلاث في مكتب الوكالة قد تحطمت.

وقال شهود عيان إنهم رأوا ذيلاً من الدخان الأبيض في السماء أمكن رؤيته من على بعد مائتي كيلومتر في مدينة إيكاترينبورج تلاه وقوع موجة اهتزازية، وتم تسجيل انقطاع في خطوط الهواتف المحمولة. 

وسجلت آخر حادثة سقوط نيزك في سيبيريا عام 1908 على منطقة بلغت مساحتها ألفي كيلومتر مربع مما أدى إلى تهشم زجاج النوافذ حتى مسافة مائتي كيلومتر.

تخوفات من اصطدام
ولم تسجل حتى الآن أية وفيات في حين تم إبلاغ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين -الذي كان من المقرر أن يستقبل وزراء مالية من مجموعة العشرين في موسكو- ورئيس الوزراء ديمتري مدفيديف.

وقال مسؤول بوزارة محلية إن السقوط النيزكي قد يكون مرتبطا بكويكب في حجم حمام سباحة أولمبي ويعرف بإسم 2012 دي أي 14 سوف يمر بكوكب الأرض على ارتفاع 27 ألفا و520 كيلومترا، إلا أنه لم يتسن التحقق من ذلك بعد.

ويتخوف البعض من وجود علاقة بين السقوط النيزكي في روسيا وكويكب 2012 دي أي 14 الذي أكد العلماء أنه لن يصطدم بالأرض وإن كان يسير على مسافة قريبة منها.

المصدر : وكالات