باكستان طلبت من واشنطن وقف الغارات على أراضيها بواسطة هذه الطائرات (الأوروبية)

تعهد الرئيس الأميركي باراك أوباما بأن الطائرات بلا طيار -التي تستخدمها القوات الأميركية في أفغانستان وباكستان واليمن- لن تـُستخدم لقتل أميركيين داخل الولايات المتحدة.

وقال أوباما -أمس في جلسة عبر الفيديو على الإنترنت للرد على أسئلة الجمهور- إن إدارته لم تستخدم مطلقا طائرة بلا طيار ضد مواطن أميركي على أرض أميركية. وكان يرد بهذا على سؤال عما إذا كانت حكومته يمكن أن تستهدف أحد مواطنيها داخل البلاد.

وتعهد بالتعاون مع الكونغرس لوضع آلية تتيح مزيدا من الشفافية بشأن العمليات بواسطة الطائرات بلا طيار. 

وتستخدم القوات الأميركية الطائرات بلا طيار بصورة منتظمة منذ سنوات لاستهداف عناصر مفترضة في تنظيم القاعدة، وتنظيمات مسلحة أخرى في أفغانستان وباكستان المجاورة.

وأثار استخدام هذه الطائرات انتقادات في باكستان التي دعت مرارا الولايات المتحدة إلى وقف الغارات التي تقتل مدنيين إلى جانب المسلحين. كما استخدمت القوات الأميركية هذه الطائرات في اليمن، واغتالت في سبتمبر/أيلول 2011 القيادي في تنظيم القاعدة بجزيرة العرب أنور العولقي الذي يحمل الجنسية الأميركية.

وفي رده على أسئلة الجمهور، قال الرئيس الأميركي إن قواعد مكافحة الإرهاب خارج الولايات المتحدة تختلف عن القواعد داخلها في ما يتعلق تحديدا باستخدام طائرات بلا طيار.

وأثير استخدام هذه الطائرات قبيل جلسة لمجلس الشيوخ الأميركي الجمعة الماضية، لتأكيد تعيين جون برينان الذي اختاره أوباما لمنصب مدير وكالة المخابرات المركزية الأميركية (سي آي أي).

واقترح عدد من نواب الكونغرس إنشاء محكمة اتحادية خاصة للطائرات بلا طيار تقر استهداف "المتشددين". لكن عددا من المسؤولين الأميركيين قالوا إن من غير المرجح اتخاذ هذه الخطوة قريبا.

وفي السياق نفسه، أثار تخصيص ميدالية للعسكريين الأميركيين الذين يسيّرون الطائرات بلا طيار انتقادات من قدامى المحاربين الذين استنكروا منح الميدالية لعسكريين لا يخاطرون بحياتهم.

المصدر : وكالات