رئيس الأركان السابق إسماعيل حقي لدى وصوله لمقر المحكمة بشأن التحقيق في الانقلاب (الفرنسية-أرشيف)
احتجزت السلطات التركية أربعة جنرالات سابقين بتهم ضلوعهم في الانقلاب الذي أطاح برئيس أول حكومة ذات مرجعية إسلامية في تركيا بقيادة نجم الدين أربكان عام 1997.

وقالت وكالة أنباء الأناضول الرسمية إن الضباط الأربعة احتجزوا أمس الأربعاء، مضيفة أن ستة ضباط آخرين استدعوا أيضا للتحقيق في مكتب المدعي العام لأنقرة اليوم الخميس لتوضيح صلتهم بالانقلاب.

ويأتي اعتقال العسكريين الأربعة في إطار تحقيقات قضائية موسعة تخضع لها المؤسسة العسكرية الصاحبة النفوذ القوي.

وسبق أن احتجز 65 عسكريا حاليين وسابقين في إطار هذا التحقيق الذي فتح عام 2011 بشأن ملابسات الانقلاب، وفي يناير/كانون الثاني الماضي استمع القضاء إلى شهادة رئيس الأركان في الحقبة المذكورة إسماعيل حقي إلا أنه لم يصدر أي عقوبة بحقه.

وجاءت اعتقالات الأربعاء رغم انتقاد رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان لاحتجاز ضباط الجيش لفترات طويلة قبل محاكمتهم، وهو ما عده مراقبون إشارة لرغبته في ترميم العلاقات مع المؤسسة العسكرية.

وفي وقت سابق أيضا انتقد أردوغان أيضا اتهام رئيس سابق لهيئة أركان الجيش بالانتماء لجماعة "إرهابية" وزار جنرالا مريضا في المستشفى وهو أحد المدانين بالتآمر في هذه القضية.

يذكر أن مجلس الأمن القومي الذي يهيمن عليه الجيش وجه في فبراير/شباط 1997 تحذيرا قويا إلى رئيس الوزراء آنذاك ومؤسس التيار الإسلامي نجم الدين أربكان، متهما حكومته بتبني سياسات تقوض الدستور العلماني للبلاد.

ونشر العسكر الدبابات في شوارع بالعاصمة ونفذوا انقلابا أبيض ضد أربكان الذي اضطر لتقديم استقالته على خلاف التدخل المباشر الذي شهدته ثلاثة انقلابات صريحة في الأعوام 1960 و1971 و1980.

ويوصف أربكان الذي توفي العام 2011 بأنه المرشد السياسي لأردوغان الذي عمل منذ توليه السلطة في 2002 على الحد من نفوذ الجيش.

المصدر : وكالات