لجنة بالشيوخ تؤيد هاغل وزيرا للدفاع
آخر تحديث: 2013/2/13 الساعة 09:31 (مكة المكرمة) الموافق 1434/4/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/2/13 الساعة 09:31 (مكة المكرمة) الموافق 1434/4/3 هـ

لجنة بالشيوخ تؤيد هاغل وزيرا للدفاع

تشاك هاغل اختاره الرئيس باراك أوباما لخلافة ليون بانيتا (الأوروبية)

وافقت لجنة بمجلس الشيوخ الأميركي أمس الثلاثاء على تعيين تشاك هاغل (66 عاما) لمنصب وزير الدفاع، بعد أسابيع من الأخذ والرد ورغم معارضة العديد من النواب الجمهوريين.

وصوتت لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ بأغلبية 14 صوتا لصالح تعيين هاغل العضو الجمهوري السابق بمجلس الشيوخ عن ولاية نبراسكا، والذي اختاره الرئيس باراك أوباما لخلافة وزير الدفاع الحالي ليون بانيتا، في حين عارض تعيينه 11 عضوا.

وتنتقل معركة التصويت الآن إلى مجلس الشيوخ بكامل هيئته والذي من واجبه التصديق على هذا التعيين في وقت لاحق شرط موافقة 60 صوتا من أصل مائة، لتجاوز اعتراض بعض الجمهوريين الذين يثيرون أسئلة عما إذا كان هاغل داعما بشكل كاف لإسرائيل وصارما بشأن إيران.

ويصر العضو ليندسي غراهام على عرقلة تعيين هاغل على رأس وزارة الدفاع ما دام البيت الأبيض -وفق ما يؤكده المتحدث- لم يقدم معلومات كافية عن رد فعل أوباما على الهجوم الذي استهدف القنصلية الأميركية في مدينة بنغازي الليبية يوم 11 سبتمبر/أيلول الماضي.

وأوضح غراهام أن الديمقراطيين -الذين لديهم 55 مقعدا في مجلس الشيوخ- قد يحددون الخميس المقبل موعدا للتصويت على تعيين وزير الدفاع الجديد.

وكان البيت الأبيض قد اعتبر أول أمس أن أي تأخير في التصديق على اختيار هاغل وزيرا للدفاع سيضر بمصالح الأمن القومي الأميركي.

يذكر أن تشاك هاغل حاول خلال جلسة الاستماع أمام مجلس النواب يوم 31 يناير/كانون الثاني الماضي الرد على اتهامه بعدم التضامن مع إسرائيل وعدم إبداء ما يكفي من الحزم حيال إيران، وقدم اعتذارا عن بعض ما صرح به سابقا.

لكن زميل هاغل السابق في مجلس الشيوخ جون ماكين لا يزال ينتقد اعتراضه على إستراتيجية التعزيزات العسكرية في العراق التي اتخذ الرئيس السابق جورج دبليو بوش قرارا بشأنها عام 2007.

يشار إلى أنه إذا أكد مجلس الشيوخ ترشيحه فإن هاغل -وهو من المحاربين القدامى في فيتنام- سيكون أول مجند -وليس ضابطا- يتولى حقيبة الدفاع الأميركية.

من جهته ألقى وزير الدفاع الأميركي المنتهية ولايته ليون بانيتا كلمة وداعية بوزارة الدفاع، أكد فيها أن تحديات كثيرة تلوح في المستقبل، ومن بينها التعامل مع دول مارقة مثل إيران وكوريا الشمالية. وقال أيضا إن بلاده ما زالت تواجه ما سماه الإرهاب، ودعا إلى الاستعداد لمواجهة "الإرهابيين" أينما كانوا.

المصدر : وكالات