مير حسين موسوي يخضع للإقامة الجبرية منذ فبراير/شباط 2011 (الأوروبية-أرشيف)
احتجزت السلطات الإيرانية ابنتين للمعارض مير حسين موسوى الذي يخضع للإقامة الجبرية، واستجوبتهما لعدة ساعات، قبل أن تفرج عنهما في وقت لاحق أمس الاثنين، وفق ما نقله موقع كلمة المعارض.
 
ونقلت وكالة الطلبة للأنباء عن مكتب المتحدث باسم الهيئة القضائية قوله إن زهرة ونرجس موسوي استدعيتا لتقديم "إيضاحات".
 
ولم تحدد الوكالة موضوع التحقيق معهما، لكنه قد يكون مرتبطا ببيان أصدرتاه الشهر الماضي تشكوان فيه من حرمانهما من مقابلة والديهما لأسابيع.

وقالت ابنة موسوي الثالثة كوكب لموقع كلمة إن "قوات الأمن فتشت منزلي أختيها لعدة ساعات واقتادتهما وأخذوا أشياء اعتقدوا أنها تفيدهم".

وفي وقت سابق أعربت منظمات حقوقية عن قلقها بشأن اعتقال ابنتي موسوي، الموضوع قيد الإقامة الجبرية مع زوجته منذ فبراير/شباط 2011.

وطالبت المنظمات في بيان مشترك طهران بإطلاقهما والإفراج عن موسوي وزوجته وعن مهدي كروبي وهو زعيم آخر للمعارضة.

وقال مراقب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان في إيران أحمد شهيد "أدعو الحكومة الإيرانية إلى الإفراج الفوري وغير المشروط عن زعيمي المعارضة وأفراد عائلاتهم، ورفع جميع القيود عن حركتهم ونشاطاتهم المحمية بموجب القانون".

ونفت النيابة العامة في طهران نبأ "اعتقال" زهرة ونرجس موسوي كما نقل موقع "كلمة" المعارض.

وتقدم موسوي وكروبي اللذان ترشحا إلى الانتخابات الرئاسية في يونيو/حزيران 2009، حركة الاحتجاج على نتيجة الاقتراع بإعادة انتخاب الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد الذي اعتبرت المعارضة أن عمليات تزوير واسعة النطاق شابته.

واتهم النظام الرجلين "بالخيانة" وعدهما "مناهضين للثورة" ووضعا قيد الإقامة الجبرية في منتصف فبراير/شباط 2011 بعد توجيههما دعوة لاستئناف التظاهرات ضد الحكومة رغم منع السلطات.

المصدر : وكالات