شرطي يحرس شاحنة للناتو أثناء مرورها بأحد شوارع بلدة جمرود الباكستانية (الفرنسية-أرشيف)

قال مسؤول عسكري اليوم الاثنين إن الجيش الأميركي شرع في سحب معداته من أفغانستان عبر باكستان وذلك قبل الموعد المقرر لرحيل القوات التي تقاتل حركة طالبان هناك.

وصرح المقدم لس كارول لوكالة الأنباء الفرنسية بأن قافلتين، تحمل كل منهما 25 حاوية، دخلتا إلى باكستان الأحد عن طريق معبري تشامان وتورخم الحدوديين في إطار عملية إعادة نشر المعدات من أفغانستان.

وأضاف أن هاتين القافلتين تمثلان "أول شحنة أميركية تعبر من أفغانستان إلى باكستان منذ يوليو/تموز 2012".

وكانت باكستان منعت مؤقتاً قوافل حلف شمال الأطلسي (ناتو) من عبور حدودها بعد أن هاجم مسلحون شاحناتها مما أسفر عن مقتل سائق في بلدة جمرود بضواحي مدينة بيشاور الشمالية الغربية.

وقال مسؤول جمركي في بلدة جمرود إن القافلتين قدمتا من بغرام -أكبر القواعد الجوية الأميركية في أفغانستان- ورافقتهما قوات شبه عسكرية لتوفير حماية أمنية مشددة لهما.

وفرضت إسلام آباد حظراً لمدة سبعة شهور على استخدام الناتو الطريق البرية المؤدية إلى أفغانستان بعدما أسفرت غارة جوية أميركية عن مقتل 24 جنديا باكستانيا يوم 25 نوفمبر/تشرين الثاني 2011.

واستعادت العلاقات الباكستانية الأميركية الآن عافيتها بشكل كبير، إذ عقد القائد العسكري الأميركي السابق في أفغانستان الجنرال جون ألين وخليفته الجنرال جوزيف دنفورد الخميس الماضي مباحثات مع رئيس هيئة أركان الجيش الباكستاني الجنرال أشفق كياني.

المصدر : الفرنسية