عصابات مسلحة تقوم بالتفجير والسطو في نيجيريا أملا في اتهام بوكو حرام بها (الفرنسية-أرشيف)
أعلن قائد شرطة ولاية يوبي النيجيرية الأحد عن مقتل ثلاثة أطباء من كوريا الجنوبية الليلة الماضية في شقتهم في بلدة بوتيسكوم بشمال شرق البلاد، مصححا بذلك معلومات وردت في وقت سابق عن أنهم صينيون.

وقد تم ذبح الأطباء في منزلهم بيد مهاجمين مجهولين في مدينة بوتيسكوم الواقعة في منطقة مضطربة في شمال شرق نيجيريا تشهد هجمات دامية متكررة، وعثر سكان على الضحايا صباح اليوم بعد أن خلعوا أبواب منزلهم، حسب رواية أحد السكان.

وذكر سكان أن الأطباء كانوا يعملون لحساب وزارة الصحة النيجيرية ويقيمون في بوتيسكوم منذ عام واحد، وقال أحدهم "هذا الصباح اكتشفنا أن الأطباء الثلاثة قتلوا.. بدأ الناس يقلقون عندما لم يفتح الأطباء أبوابهم هذا الصباح".
 
وكثيرا ما كانت بوتيسكوم هدفا لهجمات جماعة بوكو حرام التي رفضت الشرطة اليوم اتهامها بمقتل الأطباء الكوريين، وكان مسلحون قتلوا أربعة عمال بناء صينيين بالرصاص في هجومين منفصلين في أكتوبر/تشرين الأول ونوفمبر/تشرين الثاني العام الماضي في ولاية بورنو المجاورة ليوبي.
 
وقتل مسلحون يستقلون دراجات نارية تسعة عمال في القطاع الصحي يوم الجمعة الماضي أثناء مشاركتهم في حملة تطعيم ضد مرض شلل الأطفال في هجومين منفصلين بمدينة كانو، وهي المدينة الرئيسية في شمال نيجيريا.
 
وتعتقد مصادر أمنية أن هناك عصابات تنفذ عمليات سطو مسلح آملة في إلقاء المسؤولية على جماعة بوكو حرام، ومنتهزة انهيار النظام بشمال نيجيريا، التي تعد كبرى الدول الأفريقية تعدادا للسكان وأكبر مصدر للنفط في القارة.

المصدر : وكالات