تجمع انتخابي لحزب باهاراتيا المعارض الذي حقق نتائج لافتة في انتخابات الشهر الماضي (الفرنسية-أرشيف)

تراجع حزب المؤتمر الوطني الحاكم في الهند في انتخابات الجمعيات التشريعية التي أجريت خلال الشهر الماضي، مقابل تقدم حزب بهاراتيا جاناتا المعارض.

ومن المرتقب أن تعلن النتائج بشكل مفصل لاحقا اليوم الأحد.

وذكرت تقارير إخبارية اليوم أن حزب بهاراتيا جاناتا تقدم في ثلاث ولايات من أصل أربع نظمت بها الانتخابات، وهي على التوالي كل من راجاستان ومادهيا براديش ودلهي، غير أن الصراع ما يزال محتما بولاية تشاتيسجاره.

واستغل الحزب المعارض في حملته ملف الفساد لتوجيه انتقادات لاذعة للحزب الحاكم.

وتعد هذه الانتخابات اختبارا لمعرفة درجة شعبية الأحزاب ومدى قدرتها على خوض الانتخابات العامة المقررة العام المقبل.

ويشارك بالانتخابات لأول مرة حزب "آم آدمي" الذي يأتي بالمرتبة الثانية في دلهي، بعد حزب بهاراتيا جاناتا المعارض، ومتقدما على الحزب الحاكم.

وعلق عضو اللجنة التنفيذية للحزب آتيشي مارلينا على ذلك بقوله "سواء فزنا أم خسرنا لقد نجحنا في تغيير الخطاب السياسي لهذه الانتخابات" مضيفا أن حزبه قدم أملا للمواطنين.

وترأس حزب المؤتمر الحكومات السابقة في دلهي وراجاستان، في حين يشرف بهاراتيا جاناتا على حكومات ولايتي مادهيا وبراديش وتشاتيسجاره.

المصدر : وكالات