الاجتماع المرتقب سيبحث تطبيق الاتفاق المرحلي المبرم الشهر المنقضي بجنيف (الفرنسية-أرشيف)
أعلن عباس عراقجي نائب وزير الخارجية الإيراني اليوم الأحد أن خبراء إيران والقوى العظمى سيلتقون غدا الاثنين بفيينا في اجتماع مخصص لبحث تطبيق الاتفاق المبرم في أواخر نوفمبر/تشرين الثاني المنقضي حول البرنامج النووي الإيراني.

وقالت طهران إنها زودت الوكالة الدولية للطاقة الذرية بالمعلومات المطلوبة حول التكنولوجيا المستخدمة في برنامجها النووي، بينما بدأ مفتشان من الوكالة اليوم زيارة مصنع إنتاج المياه الثقيلة في آراك وسط إيران.
 
وذكر عراقجي أن خبراء إيرانيين ومن القوى العظمى سيلتقون الاثنين في فيينا لمناقشة تطبيق اتفاق جنيف المرحلي، متوقعا أن تستمر المحادثات يومين.

وأضاف عراقجي أن الخبراء الإيرانيين سيكونون أعضاء من الدائرتين السياسية والدولية في وزارة الخارجية، وكذلك من مسؤولي مختلف المنظمات تبعا للمواضيع المطروحة، موضحا أن اجتماع الاثنين سيحضره ممثلون عن البنك المركزي الإيراني والمنظمة الإيرانية للطاقة الذرية.

وقال المسؤول الإيراني "كي يتوصل اتفاق جنيف إلى تحقيق أهدافه سنعقد بانتظام اجتماعا كهذا في الأشهر الستة المقبلة".

ويحد الاتفاق المبرم في 24 نوفمبر/تشرين الثاني بين طهران ودول مجموعة 5+1 خلال ستة أشهر من الأنشطة النووية الإيرانية مقابل تخفيف جزئي للعقوبات الغربية التي تخنق الاقتصاد الإيراني.

مصنع إنتاج المياه الثقيلة في آراك يثير قلق القوى الغربية (الفرنسية - أرشيف)

أجهزة الطرد
في الأثناء، قال متحدث باسم هيئة الطاقة الذرية الإيرانية إنه في سياق التعاون الجديد تم تسليم جميع المعلومات الضرورية بشأن الجيل الجديد من أجهزة الطرد المركزي لدى إيران لفريق الوكالة الدولية للطاقة الذرية وصل يوم السبت إلى طهران.

وتعتبر المعلومات المتعلقة بأجهزة الطرد المركزي والتفتيش النووي جزءا من الاتفاق المرحلي.

وقد بدأ مفتشان من الوكالة الدولية للطاقة الذرية الأحد زيارة مصنع إنتاج المياه الثقيلة بأراك وسط إيران في إطار اتفاق للتحقق من المواقع النووية الإيرانية. ويقع المصنع في الموقع نفسه لمفاعل أراك الذي يعمل بالمياه الثقيلة، وتنوي إيران تشغيله نهاية عام 2014.

ويعد هذا المفاعل من أبرز المواضيع التي تثير قلق الدول الكبرى، لقدرته على توفير إمكانية استخراج البلوتونيوم الذي يمكن استخدامه بعد معالجته لصنع قنبلة ذرية.

وأوضح المتحدث باسم المنظمة الإيرانية للطاقة الذرية بهروز كمالوندي أن خبيري الوكالة الدولية للطاقة الذرية باشرا زيارتهما في الصباح، واستمرت إلى ما بعد الظهر. وأضاف أن المفتشين سيعودان إلى مقر الوكالة الدولية للطاقة الذرية بالعاصمة النمساوية فيينا في المساء.

وإضافة إلى تفتيش مصنع أراك ومناجم اليورانيوم في غاشين (جنوبي البلاد) ينص الاتفاق مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية أيضا، على أن تقدم إيران معلومات حول مفاعلات الأبحاث في المستقبل ومواقع المحطات النووية المدنية الجديدة أو المواقع المستقبلية لتخصيب اليورانيوم.

المصدر : وكالات