ميريل نيومان خلال تلاوته ما وصف ببيان ندمه على المشاركة في الحرب الكورية أثناء فترة اعتقاله (الفرنسية)

رحب جو بايدن نائب الرئيس الأميركي بإطلاق كوريا الشمالية اليوم السبت سراح المواطن الأميركي ميريل نيومان (85 عاما)، وطالب بيونغ يانغ بالقيام بخطوة مماثلة إزاء مواطن آخر يدعى كينيث باي.

ونفى بايدن في تصريح صحفي أن يكون قد قام بأي محاولات للإفراج عن نيومان، في الوقت الذي أكدت فيه السلطات الكورية أن ما قامت به جاء بعد تعبير المواطن الأميركي عن ندمه لمشاركته في الحرب الكورية قبل عقود، ونظرا لظروفه الصحية الصعبة.

وأوضح المسؤول الأميركي أنه أخبر ميريل نيومان في مكالمة هاتفية أن بلاده سعيدة بالإفراج عنه، وأن سلطات بلاده "يجب أن تعمل" على إطلاق سراح المواطن الأميركي كينيث باي الذي لا يزال معتقلا بأحد سجون كوريا الشمالية.

وأضاف أن الخطوة الكورية لا شك إيجابية، لكن يجب أن ترفق بإطلاق كينيث فورا "لأنه معتقل دون سبب" على حد تعبيره.

وكان نيومان قد اعتقل يوم 26 أكتوبر/تشرين الأول الماضي وهو على متن طائرة كانت تستعد لمغادرة العاصمة بيونغ يانغ بعد أن دخل إلى البلاد بصفة سائح.

وبحسب وكالة الأنباء الكورية الشمالية فإن نيومان ارتكب ما وصفتها بالجرائم خلال مشاركته في الحرب الكورية قبل 60 عاما.

المصدر : وكالات