أدان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف اليوم الخميس في قمة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا "الهستيريا" الغربية بشأن أوكرانيا، بينما حصلت المعارضة الأوكرانية، التي تواصل الاحتجاجات منذ أسبوعين، على تأييد هام من واشنطن ودول أوروبا الغربية.

وقال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، الذي لعبت بلاده دورا حاسما في ردع أوكرانيا عن التقارب مع الاتحاد الأوروبي، إن "هذا الوضع مرتبط بهستيريا بعض الأوروبيين بعدما قررت أوكرانيا ألا توقع اتفاق الشراكة مع الاتحاد".

وكان لافروف قد اتهم في وقت سابق الدول الغربية بتوجيه "رسالة سيئة" إلى الأوكرانيين منددا بتدخلهم في "الشؤون الداخلية الأوكرانية". وقال أمام الصحفيين إثر اجتماع لحلف شمال الأطلسي في بروكسل إن الحلف يوجه "رسالة سيئة" بإعطاء "رؤية مشوهة للواقع".

واعتبر لافروف أن قرار أوكرانيا العدول عن توقيع اتفاق الشراكة مع الاتحاد الأوروبي من "صلاحيات السلطة التنفيذية".

المعارضة تواصل الاحتجاج على التراجع عن توقيع اتفاق شراكة مع أوروبا (الجزيرة)

دعم غربي
في المقابل قال وزير الخارجية الألماني غيدو فيسترفيله الخميس في كييف إن "التهديدات والضغوط الاقتصادية" التي تمارس على أوكرانيا لإبعادها عن الاتحاد الأوروبي "غير مقبولة"، في تلميح واضح لروسيا.

من جانبها قالت فيكتوريا نولاند مساعدة وزير الخارجية لشؤون أوروبا وآسيا، إن الولايات المتحدة تدعم مطالب الأوكرانيين الذين يرون أن مستقبل بلادهم يكمن في الاتحاد الأوروبي.

وكان وزير الخارجية جون كيري ألغى مشاركته في اجتماع منظمة الأمن والتعاون في أوروبا، لكنه أكد الأربعاء دعمه للمعارضة الأوكرانية مشددا على أنه ينبغي أن تكون لدى الاوكرانيين "الفرصة لاختيار مستقبلهم".

لكن رئيس الوزراء الأوكراني نيكولاي آزروف، وصف في كلمته أمام القمة الذين يسيطرون على المباني الحكومية في كييف بأنهم متطرفون يقودون التحركات الاحتجاجية. وأضاف أن من يفعلون ذلك يناقضون المبادئ التي يسعى لتطبيقها في أوكرانيا.

احتجاج متواصل
وقد واصل آلاف المحتجين الأوكرانيين تحركهم لدفع الحكومة الأوكرانية إلى الاستقالة، بعد تراجعها عن خطط للاندماج في الاتحاد الأوروبي.

وتواصلت الاحتجاجات والاعتصامات بالعاصمة كييف للمطالبة بتنحي الرئيس فيكتور يانوكوفيتش, وجدّد المتظاهرون إصرارهم على البقاء في خيم بساحة ميدان الاستقلال وشوارعه رغم قسوة البرد، إلى أن تتم الاستجابة لمطالبهم، وعلى رأسها تنحي الرئيس فيكتور يانوكوفيتش.

ودعت رئيسة الوزراء الأوكرانية السابقة المسجونة حاليا يوليا تيموشينكو الخميس الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة إلى فرض عقوبات على الرئيس فيكتور يانوكوفيتش وعائلته بعد تفريق تظاهرة لموالين لأوروبا بعنف في كييف.

المصدر : الجزيرة + وكالات