كيري وعد بإجراء مشاورات معمقة مع إسرائيل قبل التوقيع على اتفاق نهائي مع إسرائيل (الفرنسية)
أكد وزير الخارجية الأميركي جون كيري أن أمن إسرائيل على "رأس جدول الأعمال" في المحادثات مع إيران حول برنامجها النووي، وحذر إيران من محاولة تجاوز العقوبات, لأن ذلك من شأنه أن يؤدي إلى زيادتها.

وقال كيري عقب لقاءه برئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في القدس المحتلة إن "أمن إسرائيل على رأس جدول أعمالنا في هذه المفاوضات"، وجدد "الالتزام الكبير بأمن إسرائيل" لدى الإدارة الأميركية.

وتهدف تصريحات كيري إلى تخفيف التوترات مع إسرائيل التي وصفت الاتفاق المرحلي الموقع في جنيف مع إيران الذي تم التوصل إليه في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي "بالخطأ التاريخي".

وأكد كيري أن معظم العقوبات الأساسية المتعلقة بالنفط وقطاع المصارف لا تزال قائمة، ووعد بأن تجري بلاده مشاورات معمقة مع إسرائيل خلال الأشهر التي تسبق التوقيع على اتفاق نهائي مع إيران.

من جانبه طالب نتنياهو بأن ينص الاتفاق النهائي مع إيران على نزع القدرات العسكرية النووية الإيرانية، ودعا إلى اتخاذ إجراءات تحول دون تخفيف أو رفع العقوبات عن إيران قبل القضاء على مشروعها النووي.

وبموجب الاتفاق بين إيران والدول الكبرى تعهدت طهران في مقابل التعليق الجزئي للعقوبات المفروضة عليها، بوقف تخصيب اليورانيوم بأكثر من 5% لمدة ستة أشهر، وتعليق بناء مفاعل آراك للمياه الثقيلة، الذي يمكن أن ينتج البلوتونيوم اللازم لصنع قنبلة نووية وإتاحة وصول أكبر للمفتشين الدوليين إلى المواقع الحساسة.

وبعد أكثر من ثلاث ساعات من المحادثات في مكتب نتنياهو في القدس، توجه كيري إلى رام الله في الضفة الغربية للقاء الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

وتحدث كيري عقب تلك المحادثات عن إحراز "بعض التقدم" في مباحثاته مع الجانبين، وأكد على أن هدف المفاوضات الجارية "إقامة دولة فلسطينية قابلة للحياة، وذكر أنه سيعاود الاجتماع مع رئيس الوزراء الإسرائيلي مساء اليوم، على أن يعود للمنطقة في غضون عشرة أيام لاستكمال المباحثات.

واستؤنفت مفاوضات السلام بين الفلسطينيين وإسرائيل برعاية أميركية نهاية يوليو/تموز الماضي بعد توقف استمر أكثر من ثلاثة أعوام.

المصدر : وكالات