ناجون من كارثة تسونامي يؤدون الصلاة ويقرؤون القرآن ترحما على ذويهم من الضحايا (الأوروبية)

نكست الأعلام في إقليم آتشه الإندونيسي اليوم الخميس، فيما يحيي السكان فيه ذكرى موجات المد العاتية (تسونامي) التي ضربت الإقليم قبل تسعة أعوام ودمرت المنطقة, وأسفرت عن آلاف الضحايا وأثرت على المناطق الساحلية في جنوب وجنوب شرق آسيا. 

وقامت العائلات التي فقدت ذويها في تلك الأحداث بتلاوة آيات قرآنية وأداء الصلاة على أرواح الضحايا. وسيتم تنكيس الأعلام الحمراء والبيضاء الإندونيسية ثلاثة أيام في ذكرى هذه الكارثة.

ولقي نحو 170 ألف شخص حتفهم في آتشه، وهو إقليم على الطرف الشمالي من جزيرة سومطرة الأكثر تضررا من تسونامي.

ونجمت موجات المد عن زلزال بقوة 9.3 درجات على مقياس ريختر, قبالة سومطرة وأسفرت عن مقتل 230 ألف شخص في 13 دولة على المحيط الهندي.

المصدر : الألمانية