الأمم المتحدة تعزز قواتها بجنوب السودان
آخر تحديث: 2013/12/25 الساعة 02:27 (مكة المكرمة) الموافق 1435/2/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/12/25 الساعة 02:27 (مكة المكرمة) الموافق 1435/2/23 هـ

الأمم المتحدة تعزز قواتها بجنوب السودان

معسكرات الأمم المتحدة في جنوب السودان استقبلت 45 ألف نازح (رويترز)
قرر مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة إرسال 5500 جندي إضافي من قوات حفظ السلام لتعزيز القوة البالغ قوامها سبعة آلاف جندي في جنوب السودان. وبينما جددت الولايات المتحدة دعوتها للحوار، أكدت الحكومة استعادة السيطرة على بور عاصمة ولاية جونقلي من المتمردين.

ووافق مجلس الأمن مساء الثلاثاء بالإجماع على طلب من الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون لزيادة قوة البعثة الأممية في جنوب السودان (مينوس) إلى 12500 جندي و1323 شرطيا من سبعة آلاف جندي و900 شرطي حاليا.

وبذلك تصبح قوة مينوس ثالث أكبر بعثة أممية لحفظ السلام في العالم من حيث عدد الجنود الدوليين، بعد بعثتي جمهورية الكونغو الديمقراطية ودارفور.

والتعزيزات التي تشتمل أيضا على مروحيات قتالية وأخرى للنقل وخبراء في حقوق الإنسان، سيتم تجميعها من بعثات أخرى للأمم المتحدة في أفريقيا (جمهورية الكونغو وساحل العاج ودارفور وليبيريا).

وأبلغ بان مجلس الأمن بأن إعادة الانتشار هذه "لن تتم بين ليلة وضحاها"، وأن الأمم المتحدة "لا يمكنها حماية جميع المدنيين" في جنوب السودان، وقال إن هذا الأمر يعود إلى طرفي النزاع عبر الدعوة إلى مفاوضات بين الرئيس سلفاكير ميارديت وخصمه ونائبه السابق رياك مشار.

وطالب المجلس من جانب آخر "بوقف فوري للأعمال الحربية" بين أنصار سلفاكير ومشار، والبدء مباشرة بحوار بين الرجلين. ونددت الدول الـ15 الأعضاء في المجلس بأعمال العنف بين قبيلتي النوير والدينكا، و"بانتهاكات حقوق الإنسان والتجاوزات التي ارتكبها كل الأطراف بمن فيها المجموعات المسلحة وقوات الأمن الوطنية". وأكد القرار أن "المسؤولين عن انتهاك قوانين حقوق الإنسان ينبغي أن يحاسبوا".

وأعلنت الأمم المتحدة في وقت سابق العثور على مقبرة جماعية في جنوب السودان تضم جثث 75 شخصا، ورجحت أن يكون ضحايا المقبرة من قبيلة الدينكا.

وفي وقت سابق، قال شهود عيان إن جنودا ارتكبوا سلسلة جرائم عرقية، بينها مجزرة وعمليات قتل واغتصاب في الأيام الماضية.

سلفاكير أكد أن حكومته قادرة على
فرض هيبة الدولة وإنهاء التمرد
(الأوروبية)

واشنطن والحوار
من جانب آخر جددت الولايات المتحدة مطالبتها بإجراء حوار من أجل حل النزاع في جنوب السودان بصورة سلمية.

وذكرت شبكة "سي.أن.أن" استنادا إلى موظفين بالخارجية الأميركية أن الوزير جون كيري أكد في اتصال هاتفي أجراه مع ريك مشار على ضرورة إجراء مباحثات مع الحكومة.

ونقلت الشبكة الأميركية عن الموظفين قولهم إن كيري ألح على ضرورة تنفيذ هدنة بين الطرفين وإجراء مباحثات سياسية بلا إبطاء.

وبدأ الجيش الأميركي تحريك نحو 150 من عناصر مشاة البحرية (مارينز) للانتشار في جنوب السودان.

وتنحصر مهمة تلك القوات في تأمين سفارة الولايات المتحدة بجوبا، والمساعدة على إجلاء ما يقرب من مائة مواطن أميركي من جنوب السودان.

المصدر : وكالات