إيران تسعى لتذليل خلافات بشأن اتفاق جنيف
آخر تحديث: 2013/12/22 الساعة 19:15 (مكة المكرمة) الموافق 1435/2/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/12/22 الساعة 19:15 (مكة المكرمة) الموافق 1435/2/20 هـ

إيران تسعى لتذليل خلافات بشأن اتفاق جنيف

محمد جواد ظريف سيبحث مع كاثرين آشتون تسوية مشكلات نجمت من تنفيذ اتفاق جنيف (الفرنسية-أرشيف)
أعلنت إيران أنها ستبحث مع الجانب الأوروبي تذليل ما وصفتها بخلافات جدية مع مجموعة الدول الست الكبرى بخصوص تنفيذ الاتفاق الذي أبرمه الطرفان في نوفمبر/تشرين الثاني بخصوص برنامج طهران النووي.

وقال رئيس المفاوضين الإيرانيين عباس عراقجي إن وزير الخارجية محمد جواد ظريف سيجري اتصالا مع مسؤولة الشؤون الخارجية بالاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون يناقش خلاله معها "خلافات جدية" بشأن اتفاق جنيف، معربا عن الأمل في تسوية هذه المشكلات.

يأتي ذلك بعد استئناف المفاوضات بين إيران ومجموعة 5+1 التي تضم (الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وروسيا والصين والمانيا) الخميس في جنيف للاتفاق على خطة عمل من أجل تطبيق الاتفاق المبرم في 24 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وكان ظريف وصف المفاوضات -في مؤتمر صحفي مشترك مع وزيرة الخارجية الإيطالية إيما بونينو- بأنها "ليست سهلة وتتقدم ببطء".

نطاق التفتيش
وفي وقت سابق، نفى المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية بهروز كمالوندي التصريحات المنسوبة إلى رئيس المنظمة علي أكبر صالحي بشأن إمكانية السماح لمفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية بتفتيش مراكز الصناعات العسكرية والصاروخية الإيرانية.

ونقلت وكالة فارس الإيرانية للأنباء أمس السبت عن كمالوندي أن "نشر هذا الخبر جاء نتيجة خطأ في التغطية الخبرية، وصالحي لم يتحدث بمثل هذا الكلام".

من جهته، قال الرئيس الأميركي باراك أوباما إنه لا يرى أي داعٍ لعقوبات جديدة. ودعا أعضاء الكونغرس لإعطاء المحادثات بين طهران والقوى الست الكبرى فرصة للنجاح.

وجاءت دعوة أوباما بعد بدء تحركات في مجلس الشيوخ الأميركي قد تقود لتصويت الشهر المقبل على فرض عقوبات جديدة على إيران إذا أخفقت المحادثات بشأن برنامجها النووي.

وكانت إيران والدول الست الكبرى مددت المحادثات التي تجري على مستوى الخبراء في جنيف يوما آخر على الأقل. وبدأت هذه الجولة من المحادثات بشأن الاتفاق المرحلي الخميس الماضي، وكان من المقرر أن تنتهي الجمعة.

وبمقتضى الاتفاق النووي الذي أبرم في جنيف يوم 24 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، تعهدت إيران بالحد من إنتاج اليورانيوم لمدة ستة أشهر وتجميد تطوير مواقع فوردو ونطنز وأراك، مقابل تخفيف جزئي للعقوبات الغربية المفروضة على طهران والتي تخنق اقتصادها.

المصدر : وكالات

التعليقات