هونغ لي قال إنه ليس من المنطقي أن ترفض اليابان التواصل بينما تردد أنها منفتحة للحوار (الفرنسية)

نددت الصين برفض اليابان إخطارها بدخول منطقة الدفاع الجوي في حين وصلت طائرات أميركية ضد الغواصات إلى اليابان بمستهل عملية ستعزز قدرة أميركا على ملاحقة الغواصات والسفن الأخرى في البحار القريبة من الصين وذلك مع تصاعد التوتر بمنطقة شرق آسيا.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية هونغ لي اليوم إن بلاده أجرت اتصالات مع الدول المعنية بشأن منطقة الدفاع الجوي التي أقامتها بكين في بحر شرق الصين وتدعوها إلى تفهم المخاوف الأمنية المشروعة لدى الصين وحقها في الدفاع عن نفسها.

وذكر هونغ لي أنه ليس من المنطقي أن ترفض اليابان التواصل بينما تردد دوما أنها تترك باب الحوار مفتوحا. 

وكانت اليابان والولايات المتحدة وكوريا الجنوبية قد تجاهلت جميعها طلب بكين لكل الدول بإخطارها في حالة دخولها منطقة الدفاع المعلنة.

ودعا هونغ لي اليابان إلى "تصحيح أخطائها فورا والتوقف عن أي أعمال من شأنها أن تحدث خلافا، وتقوض الاستقرار الإقليمي، وتجنب إلحاق المزيد من الضرر بالعلاقات الصينية اليابانية". 

أولى طائرات بي8 بوسايدون الأميركية 
وصلت إلى اليابان أمس (الأوروبية)

وقال إنه تم تحديد منطقة الدفاع الجوي على أنها دفاع عن السيادة الوطنية الصينية وأراضيها وأمن أجوائها إضافة إلى حماية النظام في بحر شرق الصين، مضيفا أن منطقة الدفاع الجوي لا تستهدف أي دولة، وأنها تتوافق مع القانون والممارسة الدوليتين.

وصول طائرات بي8
في غضون ذلك، وصلت أولى طائرات بي8 بوسايدون التابعة للبحرية الأميركية إلى اليابان في مستهل عملية نشر للطائرات ستعزز قدرة الولايات المتحدة على ملاحقة الغواصات والسفن الأخرى في البحار القريبة من الصين وذلك مع تصاعد التوتر في المنطقة.

وتشمل القطع الأميركية -التي كان مقررا من قبل أن تصل لليابان قبل أن تعلن الصين عن منطقة دفاع جوي فوق جزر تسيطر عليها اليابان- ست طائرات ستسلم إلى قاعدة كادينا الجوية بجزيرة أوكيناوا اليابانية هذا الشهر.

وقال متحدث باسم الأسطول الأميركي إن الطائرة الأولى من القطع الأميركية وصلت أمس الأحد وستكون المهمة في المياه الواقعة غربي جزر اليابان الرئيسية.

وطائرات بي8 مزودة بأحدث معدات رادار ومسلحة بطوربيدات وصواريخ مضادة للسفن ويمكنها التحليق لمسافات أبعد والبقاء في مهام لفترات أطول من بي3.

وجاء وصول الطائرة بي8 قبل يوم من وصول جو بايدن -نائب الرئيس الأميركي- إلى طوكيو في زيارة مقررة تأتي في ظل الخلاف الراهن بين الصين واليابان.

وعلى الرغم من التزام الولايات المتحدة الحياد تجاه مسألة السيادة على الجزر التي تعرف باسم سينكاكو في اليابان ودياويو في الصين، فإن واشنطن تعترف بإدارة اليابان للجزر لذا تعتبر الجزر من الأراضي التي ستدافع عنها واشنطن بموجب معاهدة أمنية أبرمتها مع اليابان. 

بايدن يصل المنطقة
وكان جو بايدن قد وصل إلى طوكيو اليوم في مستهل جولة آسيوية تشمل كلا من اليابان والصين وكوريا الجنوبية وتستمر لستة أيام يسيطر عليها التوتر الذي تسبب فيه إعلان الصين منطقة الدفاع الجوي.  

وقال بيان صادر عن البيت الأبيض إن نائب الرئيس سيؤكد خلال لقائه بالقادة اليابانيين غدا الثلاثاء على التحالف الأميركي الياباني باعتباره حجر الزاوية في سلام واستقرار المنطقة.

والصين هي المحطة الثانية والأبرز في الجولة، حيث من المقرر أن يسعى بايدن فيها لطلب توضيحات من بكين بشأن منطقة الدفاع الجوي التي أعلنتها مؤخرا وأثارت انتقادات دولية واسعة وسببت توترا في المنطقة.

المصدر : وكالات