هجوم طالبان على الموقف أدى -فضلا عن مقتل شرطي- إلى حرق عشرات الشاحنات الأميركية (الفرنسية)

هاجم مسلحون من حركة طالبان ارتدوا ملابس الجيش الأفغاني اليوم الأربعاء موقفا لشاحنات تستخدمها القوات الأميركية في شرق البلاد على الحدود مع باكستان، مما أدى إلى مقتل شرطي أفغاني وحرق عشرات السيارات، بحسب ما أفادت به السلطات المحلية.

وأوضح المتحدث باسم ولاية ننغرهار أحمد ضياء أن المتمردين قاموا بتفجير سيارة مفخخة عند مدخل الموقع المحمي الذي يقع في مدينة تورخم، قبل أن يتبادلوا إطلاق نار مع القوات الأفغانية الموجودة في المكان.

وأضاف أن الهجوم الذي دام بين ثلاث وأربع ساعات أسفر عن مقتل شرطي أفغاني وإصابة خمسة آخرين بجروح، وأكد أن عديدا من الشاحنات حرقت وأن كل المهاجمين قتلوا.

من جانبها، أعلنت حركة طالبان مسؤوليتها عن الهجوم، مشيرة إلى إحراق ثلاثين مركبة.

وموقف السيارات الذي تعرض للهجوم والذي كان يؤوي سيارات تعود للقوة الدولية التابعة للحلف الأطلسي في أفغانستان (إيساف) يعود إلى شركة خاصة، وتستخدمه القوات الأميركية التي تقوم بسحب معداتها عبر باكستان مع قرب انسحاب القوات الغربية من أفغانستان المتوقع نهاية عام 2014.

ومع ذلك يمنع مرور قوافل حلف شمال الأطلسي (ناتو) على حدود تورخم الحدودية منذ بدء المظاهرات في أواخر نوفمبر/تشرين الثاني في شمال باكستان احتجاجا على هجمات الطائرات دون طيار الأميركية في المنطقة.

وترغب الولايات المتحدة في الإبقاء على قوات في أفغانستان بعد عام 2014، ولكن الرئيس الأفغاني حامد كرزاي يرفض حتى الآن التوقيع على الاتفاقية الأمنية الثنائية التي تحكم الوجود الأميركي في البلاد بعد عام 2014.

ويأتي هجوم تورخم بعد يوم واحد من تحطم مروحية أميركية تسبب في مقتل ستة عسكريين أميركيين في ولاية زابل (جنوب البلاد).

المصدر : وكالات