أخلت جامعة هارفارد الأميركية الاثنين أربعة من مبانيها، حيث تبحث الشرطة عن متفجرات بناء على معلومات غير مؤكدة تلقتها أجهزة الأمن، مما أدى إلى إلغاء الامتحانات في هذه الجامعة بولاية ماساشوستس شمال شرق الولايات المتحدة.

الشرطة أخلت مباني في الجامعة بعد أنباء عن وجود متفجرات (رويترز)

أخلت جامعة هارفارد الأميركية الاثنين أربعة من مبانيها، حيث تبحث الشرطة عن متفجرات بناء على معلومات غير مؤكدة تلقتها أجهزة الأمن، مما أدى إلى إلغاء الامتحانات في هذه الجامعة بولاية ماساشوستس، شمال شرق الولايات المتحدة.

وأوضح موقع الجامعة على شبكة الإنترنت أن الشرطة تلقت معلومات غير مؤكدة تفيد بوجود متفجرات في أربعة مبان، مشيرا إلى أنه "على سبيل الوقاية تم إخلاء المباني لدواعي التحقيق"، وأن الأولوية بالنسبة لهارفارد هي "سلامة طلابها وكلياتها وموظفيها".

وعلى الأثر توجهت شرطة مدينة كامبريدج إلى المكان للتحقيق تصاحبها وحدة إزالة المتفجرات في شرطة ماساشوستس، كما أوضحت الأخيرة على موقع تويتر.

لكن بعد ساعة ونصف ساعة من الإنذار، لم يكن قد تأكد بعد وجود المتفجرات، فيما أوضحت الشرطة على موقعها أنه "لا سبب يدعو للاعتقاد بوجود تهديد في أماكن أخرى في الحرم الجامعي".

وقال سام وينستوك رئيس صحيفة الجامعة "هارفرد كريمسون" إن الامتحانات التي كانت مقررة اليوم في ثلاثة من الأبنية الأربعة قد ألغيت، وأضاف أن الطلبة غادروا قاعات الدراسة وتجمعوا في قاعة طلاب السنة الأولى حيث أبلغوا بإلغاء الامتحانات.

وتأسست جامعة هارفارد العريقة عام 1636، ويدرس فيها نحو 21 ألف طالب، وهي الجامعة التي درس فيها الرئيس الأميركي الحالي باراك أوباما القانون.

وفي نهاية نوفمبر/تشرين الثاني الماضي أغلقت جامعة أميركية عريقة أخرى هي جامعة يال (شمال شرق)، ليوم واحد بعد رصد رجل مسلح داخلها.

المصدر : وكالات