احتجاجات بمدريد على قانون التظاهر
آخر تحديث: 2013/12/15 الساعة 13:09 (مكة المكرمة) الموافق 1435/2/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/12/15 الساعة 13:09 (مكة المكرمة) الموافق 1435/2/13 هـ

احتجاجات بمدريد على قانون التظاهر

الغاضبون من قانون التظاهر اشتبكوا مع الأمن ونددوا بفرض غرامات باهضة على المتظاهرين (الأوروبية)

فجر مشروع قانون تقييد التظاهر الذي يعتزم البرلمان الإسباني إقراره قريبا غضبا شعبيا حيث خرج الآلاف أمس للاحتجاج ومطالبة الحكومة بالتراجع عن إصداره.

واشتبك المتظاهرون مع رجال الشرطة ورفعوا شعارات كان بينها "رجال الشرطة قتلة"، ورشقوا وكسروا سيارات الأمن بالهراوات الخشبية.

وحوصر سياح ومارة في تلك الاشتباكات، وذكرت وسائل الإعلام الإسبانية أن 18 شخصا على الأقل أصيبوا خلالها بجراح.

ويشدد القانون المقترح العقوبات على المحتجين، وتصل الغرامة على المتظاهرين الذين يغطون وجوههم إلى ثلاثين ألف يورو،  فيما تصل الغرامة المقررة على تنظيم مظاهرة بدون ترخيص إلى 600 ألف يورو.

ودافع رئيس الوزراء ماريانو راخوي عن القانون، وقال إنه يكفل الحرية وسيحظى برضى أغلبية الإسبانيين.

لكن أماندا غارسيا -وهي عاطلة عن العمل ومن سكان العاصمة مدريد- علقت على القانون المقترح بقولها "يريدون إسكاتنا حتى لا نتمكن من أن نبدي رأينا بشأن النظام الصحي وقطاع التعليم والبطالة، وما يصدر عن كل الساسة عديمي الفائدة".

وكانت وتيرة الاحتجاجات قد ازدادات بالبلاد في السنوات الأخيرة، بعد إقرار تخفيضات كبيرة بميزانيات التعليم والصحة بهدف تقليص العجز العام بما يتفق مع مطالب الاتحاد الأوروبي.

تجدر الإشارة إلى أن جل الاحتجاجات في إسبانيا تكون سلمية، على عكس دول أوروبية أخرى، وذلك على الرغم من تزايد معدلات الفقر، وارتفاع نسبة البطالة إلى 26% إلى جانب تبسيط مسطرة تسريح العمال من خلال تعديل قوانين العمل.

المصدر : رويترز