جثمان مانديلا نقل اليوم بطائرة عسكرية إلى مطار مدينة متاتا قبل التوجه إلى مسقط رأسه ليدفن غدا (الفرنسية)

وصل نعش الزعيم الأفريقي الراحل نيلسون مانديلا اليوم السبت إلى مسقط رأسه قرية كونو بمنطقة الكاب الشرقي في جنوب إفريقيا التي سيدفن فيها بعد أن بقي جثمانه مسجى لمدة ثلاثة أيام داخل المبنى الحكومي (يونيون بيلدينغز) الذي شهد تنصيبه عام 1994 كأول رئيس أسود للبلاد بعد نهاية حقبة التمييز العنصري.

ووضع النعش داخل القاعدة العسكرية في ووتركلوف بالقرب من بريتوريا، حيث نظم رفاق مانديلا داخل المؤتمر الوطني الأفريقي مراسم توديع أخيرة له قبل أن ينقل في عربة من مطار متاتا الذي يقع على مسافة سبعمائة كيلومتر جنوبي جوهانسبرغ وسط حراسة عسكرية، بينما اصطفت حشود على الجانبين في أجزاء من الطريق لوداعه.

وكان الناطق باسم عائلة مانديلا قد أعلن أمس أن الطائرة ستنطلق السبت صباحا إلى كونو، حيث سيكون في انتظارها أفراد من العائلة وممثلون عن شعب التيمبو الذي ينتمي إليه الزعيم الراحل، إلى جانب شخصيات أخرى.

وأضاف الجنرال تيمبا ماتانزيما أن الموكب الجنائزي سيتوقف مرتين في مدينة متاتا ليتاح للحشود هناك توديع الزعيم الراحل، بعدها سيتم التوجه إلى بيت مانديلا بقرية كونو، الذي أمضى فيه سنواته الأخيرة قبل أن ينتقل إلى جوهانسبرغ بسبب مضاعفات صحية.

سكان متاتا انتظروا وصول الجثمان لإلقاء نظرة وداع أخيرة على مانديلا (الفرنسية)

مراسم خاصة
وسيجري الجزء الأول من مراسم التشييع غدا الأحد بحضور نحو خمسة آلاف شخص بينهم شخصيات أجنبية مثل ولي عهد بريطانيا الأمير تشارلز، ورئيسيْ الوزراء الفرنسيين السابقين ليونيل جوسبان وآلان جوبيه.

ومن المرتقب أن يدفن الزعيم الراحل بالقرب من والديه وثلاثة من أبنائه المتوفين، حيث أعلنت العائلة أنها تريد دفن الجثمان بدون ضجيج، وأنها لن تسمح بالتقاط أي صور أو تسجيل فيديوهات للحدث.

وستمارس طقوس خاصة بالدفن اعتادت عليها قبائل الكوزا بما في ذلك ذبح ثور، ليلقي بعدها وجهاء من التيمبو كلمات أمام القبر.

وكان مائة ألف شخص أو يزيدون قد ألقوا النظرة الأخيرة على جثمان رئيس جنوب أفريقيا الأسبق، واضطرت السلطات لمطالبة المواطنين بالتوقف عن القدوم إلى نقاط التجمع التي كانوا ينقلون منها إلى مبنى يونيون بيلدينغز، ووقع تدافع بين المتجمهرين عندما حاولت الشرطة إبعادهم عن إحدى تلك النقاط، وانتهت الأحداث دون وقوع إصابات.

وحرص عدد من المواطنين على الانتظار في طوابير طويلة بغرض توديع مانديلا، وقالت إحدى الحاضرات إنها حصلت على إجازة ليومين حتى تحضر لتوديع الزعيم الراحل، وأضافت "لا مانع لدي من الانتظار، فيجب أن أقول له شكرا لك على ما حققته لنا".

وتوفي مانديلا -الحائز على جائزة نوبل للسلام- في الخامس من الشهر الجاري بمنزله بجوهانسبرغ عن 95 عاما بعد صراع طويل مع المرض.

وشارك العشرات من قادة العالم وعشرات الآلاف من سكان البلاد في مراسم تأبين أقيمت في ملعب كرة قدم في سويتو الثلاثاء الماضي.

المصدر : وكالات