إعدام عبد القادر ملا يأتي بعد ساعات من رفض المحكمة العليا الاستئناف المقدم لإعادة النظر في الحكم (الفرنسية)
أعدمت السلطات البنغالية مساعد الأمين العام لحزب الجماعة الإسلامية المعارض عبد القادر ملا، بسبب جرائم حرب ارتكبت في حرب الاستقلال عام 1971، في خطوة قد تشعل احتجاجات عنيفة قبل أقل من شهر على الموعد المقرر للانتخابات.

ونقلت وكالة الأنباء الوطنية البنغالية عن مسؤولي السجن المركزي ومسؤول حكومي قولهم إنه تم تنفيذ حكم المحكمة العليا الصادر بحق ملا (65 عاما)  في سجن داكا المركزي الساعة الرابعة بتوقيت غرينتش (العاشرة من مساء الأربعاء بالتوقيت المحلي).

وبحسب المصادر نفسها، فإن ملا التقى عائلته في السجن قبل تنفيذ الإعدام، ونقل أحد أولاده عنه قوله إنه "فخور بأن يكون شهيدا من أجل قضية الحركة الإسلامية في البلاد".

وكان من المقرر أن ينفذ الحكم الثلاثاء، لكنه حصل على مهلة قدم خلالها استئنافه.

وكانت المحكمة العليا في بنغلاديش رفضت في وقت سابق الخميس الاستئناف، وأيدت تنفيذ حكم الإعدام.

يذكر أن محكمة الجرائم الدولية في بنغلاديش التي تأسست عام 2010 للتحقيق في الجرائم التي ارتكبت عام 1971، أصدرت أحكاما بإعدام خمسة قادة إسلاميين، بينهم ملا.

وكانت محاكمة ملا قد أثارت احتجاجات من أنصار حزب الجماعة الإسلامية الذين يتهمون الحكومة بالسعي إلى الانتقام السياسي من معارضيها.

يذكر أن المحكمة كانت قد حكمت على ملا بالسجن مدى الحياة في البداية، مما أدى إلى احتجاجات تطالب بإعدامه. وقد عدل البرلمان البنغالي القانون بحيث يسمح للدولة باستئناف أي حكم تصدره محكمة جرائم الحرب.

المصدر : وكالات