هولاند يبرر التدخل العسكري بأفريقيا الوسطى
آخر تحديث: 2013/12/11 الساعة 12:42 (مكة المكرمة) الموافق 1435/2/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/12/11 الساعة 12:42 (مكة المكرمة) الموافق 1435/2/9 هـ

هولاند يبرر التدخل العسكري بأفريقيا الوسطى

هولاند وصل بانغي عقب ساعات من مقتل جنديين فرنسيين في أفريقيا الوسطى (رويترز)

برر الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند تدخل بلاده عسكريا في أفريقيا الوسطى بتفادي وقوع مجزرة جراء الصراع الطائفي الدائر هناك, ونقلت عنه إذاعة فرنسا الدولية القول إن المهمة الفرنسية في هذا البلد "خطيرة، ولكنها ضرورية إذا أردنا تفادي وقوع مجزرة".

ووصل هولاند إلى بانغي عاصمة أفريقيا الوسطى مساء أمس الثلاثاء لدعم 1600 جندي فرنسي منتشرين في بانغي وفي القسم الشمالي الغربي من البلاد، دعما للقوة الأفريقية التي تتشكل من ثلاثة آلاف رجل بموجب قرار من الأمم المتحدة.

وتتمثل مهمة القوات الفرنسية في استعادة الأمن وحماية الأهالي وضمان وصول المساعدة الإنسانية إلى جمهورية أفريقيا الوسطى التي تشهد حالة من الفوضى ودوامة من العنف الطائفي منذ تولي تحالف غير متجانس السلطة في مارس/آذار الماضي.

كما تهدف العملية التي أطلق عليها اسم "سانغاريس" إلى نزع الأسلحة من مقاتلي حركة التمرد السابقة "سيليكا" التي كانت إلى وقت قريب قوية في العاصمة حيث مارست عدة تجاوزات بحق السكان.

وقد تمكنت القوة الفرنسية من تهدئة الوضع وبسط الأمن، إلا أن تبادلا لإطلاق النار بين نقطة تفتيش فرنسية ومقاتلين من سيليكا قرب مطار العاصمة رفضوا تسليم أسلحتهم، أسفر عن مقتل جنديين فرنسيين وثلاثة من عناصر سيليكا.

وخلال زيارته يلتقي هولاند الزعامات الدينية للبلاد والسلطات الانتقالية وبينهم الرئيس ميشال جوتوديا الزعيم السابق لسيليكا الذي اتهمه يوم السبت الماضي بأنه "غض الطرف" عن مجازر طائفية وقعت في الأيام الأخيرة وخلفت نحو أ{بعمائة قتيل.

وانزلقت أفريقيا الوسطى إلى الفوضى منذ سيطرة متمردي حركة سيليكا على السلطة في مارس/آذار الماضي بقيادة جوتوديا بعد الإطاحة بنظام الرئيس فرانسوا بوزيزي، وما تبع ذلك من حوادث عنف أسفرت عن سقوط مئات القتلى وتشريد نحو أربعمائة ألف شخص في البلد البالغ تعداد سكانه 4.5 ملايين نسمة.

المصدر : وكالات

التعليقات