نجفي (يسار) وفاريورانتا أعلنا عن جولة جديدة من المحادثات في طهران الشهر القادم (الأوروبية)

قالت الوكالة الدولة للطاقة الذرية وإيران إنهما أجريا محادثات بناءة في فيينا الأربعاء ويهدفان للتوصل إلى اتفاق الشهر القادم بشأن الخطوات التي ستتخذ في المستقبل للمساعدة في تبديد القلق بشأن البرنامج النووي الإيراني، في حين أعلنت روسيا أن اتفاق جنيف بين إيران ومجموعة "5+1" يلزم أطرافه بتطبيقه، وسيساعد على التوصل إلى تفاهم نهائي.

وذكر بيان مشترك صدر عن الوكالة وإيران أن اجتماعهما في فيينا كان بناءً ومثمرا وسيجريان جولة جديدة من المحادثات في طهران في 21 يناير/كانون الثاني القادم.

وقال تيرو فاريورانتا -نائب المدير العام للوكالة الذرية- إنهما بدءا مناقشة الخطوة التالية من اتفاق جنيف، معربا عن رغبته في أن يتناول الاجتماع القادم الشكوك حول إجراء إيران بحوثا بشأن كيفية تطوير قنابل نووية، وهو ما تنفيه طهران دائما.

وقال إن مفتشي الوكالة سيزورون منجم غاشين لليورانيوم في مدينة بندر عباس قبل 11 فبراير/شباط حيث من المقرر أن تكون طهران قد نفذت هذه الخطوة وخمس خطوات أخرى ملموسة وردت في اتفاق تعاون بين الجانبين جرى الشهر الماضي.

من جهته قال السفير الإيراني لدى الوكالة رضا نجفي إن الاجتماع كان طيبا للغاية.

واتفقت إيران -في 24 أكتوبر/تشرين الأول- مع مجموعة "5+1" (الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا والصين وروسيا إضافة إلى ألمانيا) على أن تحد من إنتاج اليورانيوم الضعيف التخصيب لمدة ستة أشهر وتجمد تطوير مواقع فوردو ونطنز وأراك، مقابل تخفيف جزئي للعقوبات الغربية المفروضة على طهران والتي تخنق اقتصادها.

لافروف (يسار) قال إن اتفاق إيران والقوى الست سيساعد على التوصل لاتفاق نهائي (الأوروبية)

تطبيق الاتفاق
وبينما نقلت وكالة رويترز عن دبلوماسيين غربيين أن تطبيق الاتفاق قد يبدأ في يناير/كانون الثاني المقبل بعد الانتهاء من وضع التفاصيل الفنية، قالت وكالة الصحافة الفرنسية إن دبلوماسيين استبعدوا الإعلان عن تاريخ محدد لبدء تجميد البرنامج النووي الإيراني.

ويأتي اجتماع فيينا بعد يوم من زيارة مفتشيْن من الوكالة الذرية مصنع إنتاج المياه الثقيلة في أراك وسط إيران في إطار اتفاق للتحقق من المواقع النووية الإيرانية والذي تنوي إيران تشغيله نهاية 2014.

وفي طهران قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الإيراني محمد جواد ظريف الأربعاء أن اتفاق جنيف بين إيران ومجموعة 5+1 يلزم أطرافه بتطبيقه، وسيساعد على التوصل إلى تفاهم نهائي.

من جهته، قال ظريف أن العلاقات بين روسيا وإيران ترتكز على المصالح المشتركة، ووصف دور روسيا كدولة صديقة لإيران في مجموعة 5+1 بالمهم والبناء، مضيفاً أن التعاون بين طهران وموسكو من شأنه أن يعزز السلم في المنطقة.

المصدر : وكالات