المواطنون جاؤوا من مختلف أنحاء البلاد للمشاركة في التأبين (أسوشيتد برس)

شارك أكثر من مائة رئيس دولة وحكومة والمئات من السياسيين والمشاهير الأجانب عشرات الآلاف من مواطني جنوب أفريقيا مراسم تأبين الزعيم الجنوب أفريقي نيلسون مانديلا الذي توفي الخميس الماضي.

وتجمع نحو مائة ألف شخص في ملعب لكرة القدم في جوهانسبرغ حيث تمت المراسم جاؤوا من مختلف أنحاء البلاد، وقال موفد الجزيرة غسان أبو حسين إن مراسم التأبين بدأت بكلمة للأمين العام للمؤتمر الوطني الأفريقي الذي رحب بالقادة الذين جاؤوا من أكثر من مائة دولة.

ودعا الأمين العام ممثلين عن كافة الأديان من مسلمين ومسيحيين وغيرهم إلى الصعود إلى منصة التأبين لتلاوة الصلوات على روح الزعيم التاريخي للبلاد، الذي كان أول رئيس أسود وأحد الفائزين بجائزة نوبل للسلام.

وشارك العشرات من القادة الحاليين والسابقين، وممثلون عن معظم دول العالم في حفل التأبين، فيما وصف المراسلون الحفل بأنه أكبر حشد لزعماء العالم بالتاريخ الحديث.

وألقى الرئيس الأميركي باراك أوباما كلمة خلال الحفل أكد فيها أنه تأثر هو شخصيا بمانديلا.

وكان المتحدث باسم وزارة الخارجية في جوهانسبرغ قال إن "العالم كله سيجيء إلى جنوب أفريقيا". وأضاف أن عددا محدودا من كبار الشخصيات سيحضر الجنازة الرسمية ومراسم دفن مانديلا الأحد القادم في بلدة أجداده كونو بإقليم الكاب الشرقي.

أوباما قال إنه تأثر شخصيا بمانديلا (رويترز)
توافد المواطنين
وكان آلاف المواطنين قد بدؤوا منذ الصباح بالاحتشاد أمام ملعب "سوكر سيتي"، وقد جاؤوا من مختلف أرجاء البلاد على متون حافلات.

ومن المقرر أن يسجى جثمان مانديلا بمقر الرئاسة (مبنى الاتحاد) في بريتوريا من 11 إلى 13 من الشهر الجاري، ليتمكن المسؤولون وغيرهم من إلقاء نظرة الوداع عليه، قبل دفن جثمانه يوم الأحد القادم.

يُذكر أن مانديلا سجن 27 سنة وخرج عام 1990، وصار أول رئيس أسود لجنوب أفريقيا عام 1994، ولم يبق بالمنصب سوى فترة رئاسية واحدة، ثم اعتزل العمل السياسي إلى حد كبير منذ عام 2004، وكان آخر ظهور شعبي له أثناء بطولة كأس العالم لكرة القدم التي نُظمت في جنوب أفريقيا عام 2010.

المصدر : الجزيرة + وكالات