مقتل جنديين فرنسيين بأفريقيا الوسطى
آخر تحديث: 2013/12/10 الساعة 12:39 (مكة المكرمة) الموافق 1435/2/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/12/10 الساعة 12:39 (مكة المكرمة) الموافق 1435/2/8 هـ

مقتل جنديين فرنسيين بأفريقيا الوسطى

أحد المواطنين يتحدث إلى جندي فرنسي خلال بدء القوات الفرنسية تنفيذ عملية نزع السلاح في بانغي (الفرنسية)
قتل جنديان فرنسيان في مواجهات مسلحة مع مقاتلي تحالف سيليكا الاثنين بعاصمة أفريقيا الوسطى بانغي، بينما دعا الرئيس الأميركي مواطني هذا البلد الأفريقي إلى نبذ الكراهية والسعي للمصالحة بعد أسابيع من تصاعد العنف الطائفي.
 
وأعلنت الرئاسة الفرنسية اليوم الثلاثاء أن جنديين فرنسيين لقيا حتفهما في مواجهات مسلحة  شهدتها بانغي الاثنين مع مقاتلي تحالف سيليكا لدى بدء القوات الفرنسية تنفيذ عملية لنزع السلاح في العاصمة.
 
وأسفرت المواجهة المسلحة بين الطرفين كذلك عن مقتل ما لا يقل عن ثلاثة من مسلحي حركة سيليكا واثنين من المدنيين.

وقال الجيش الفرنسي إن تبادل إطلاق الرصاص وقع قرب مطار بانغي حينما رفض المسلحون تسليم أسلحتهم، وفي وقت لاحق تعرضت القوات الفرنسية لهجوم متمردين سابقين وسط المدينة، لافتا إلى أن الشوارع خلت من المجموعات المسلحة بحلول المساء.

وأكد الجيش الفرنسي أنه أعاد بعض الاستقرار إلى بانغي بعد العملية التي شنها مستهدفا نزع سلاح مقاتلين مسلمين ومسيحيين متنازعين.

وقال مكتب الرئيس الفرنسي في بيان إن فرانسوا هولاند سيزور أفريقيا الوسطى اليوم في طريق عودته من جنوب أفريقيا حيث يحضر حفل التأبين الرسمي لنيلسون مانديلا.

يأتي ذلك في وقت قالت منظمة "أطباء بلا حدود" الدولية للإغاثة إنها عالجت مئات الجرحى الذين لحقت بهم إصابات ناتجة عن طلقات نارية ومناجل وسكاكين، وتحدثت عن موجة فرار جديدة من العاصمة بانغي بسب أعمال العنف.

وأفاد الصليب الأحمر بأن المئات قتلوا في بانغي وحدها على مدار الأسبوع الأخير.

أوباما دعا الحكومة الانتقالية إلى الاستماع لأصوات السلام (الفرنسية-أرشيف)
رسالة أوباما
في الأثناء، دعا الرئيس الأميركي مواطني جمهورية أفريقيا الوسطى إلى نبذ الكراهية والسعي للمصالحة بعد أسابيع من تصاعد العنف الطائفي.
 
وحث باراك أوباما -في رسالة صوتية سجلها بالعاصمة السنغالية داكار فيما كانت طائرة الرئاسة تتزود بالوقود في طريقها إلى جوهانسبرغ- مواطني جمهورية أفريقيا الوسطى على "إظهار الشجاعة المطلوبة"، ورفض العنف الذي يهدد بتمزيق بلادهم.

وقال الرئيس الأميركي إن على الحكومة الانتقالية في جمهورية أفريقيا الوسطى الاستماع إلى أصوات السلام وإلقاء القبض على الذين يقفون وراء جرائم العنف المرتكبة، داعيا إلى احترام القادة، مسيحيين ومسلمين، الذين يدعون للهدوء والسلام، حسب قوله.

وأشار أوباما إلى أن الولايات المتحدة تساند مهمة قوات الاتحاد الأفريقي وفرنسا المدعومة من الأمم المتحدة لاحتواء العنف في هذا البلد الأفريقي.

وقد أعلنت وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) أن الولايات المتحدة ستضع طائرات شحن "سي 17" في التصرف لنقل قوات أفريقية إلى أفريقيا الوسطى بعد طلب مساعدة تقدمت به فرنسا.

وقال البنتاغون في بيان إن هذا القرار اتخذ بعد محادثة هاتفية بين وزير الدفاع الفرنسي ونظيره الأميركي، مضيفا أن واشنطن تواصل البحث عن سبل أخرى يمكن من خلالها مساعدة القوة الأفريقية هناك.

وتتخبط أفريقيا الوسطى -التي يعيش فيها نحو 4.6 ملايين نسمة- في الفوضى ودوامة من أعمال العنف العرقية بين مسيحيين ومسلمين منذ أن أطاح ائتلاف سيليكا -غير المتجانس وأغلب مقاتليه من المسلمين- بالرئيس فرانسوا بوزيزيه في مارس/آذار الماضي.

وصوت مجلس الأمن الدولي بالإجماع الأسبوع الماضي لصالح قرار يسمح بالتدخل الفرنسي في جمهورية أفريقيا الوسطى بهدف إعادة الأمن.

المصدر : وكالات

التعليقات