مانديلا توفي يوم الخميس الماضي عن عمر ناهز 95 عاما (الفرنسية)

تستقبلُ جوهانسبرغ اليوم الثلاثاء نحو مائة من رؤساء الدول والحكومات، إضافة إلى عشرات من كبار الشخصيات السياسية وغيرها للمشاركة في تأبين الزعيم الراحل نيلسون مانديلا الذي سيتم تخليد ذكراه اليوم ضمن تأبين رسمي في ملعب لكرة القدم حيث كان آخر ظهور له عام 2010.

وقال مسؤولون أمس الاثنين إن الرئيس الأميركي باراك أوباما وثلاثة من الرؤساء الأميركيين السابقين وهم جيمي كارتر وبيل كلينتون وجورج بوش الابن، والرئيس الكوبي راؤول كاسترو ورئيس زيمبابوي روبرت موغابي سيحضرون فعاليات تخليد ذكرى مانديلا التي تقام اليوم في ملعب "سوكر سيتي" قرب جوهانسبرغ.

ومن الشخصيات البريطانية، التي ستصل إلى جنوب أفريقيا رئيس الوزراء ديفد كاميرون برفقة سياسيين بارزين من بينهم ثلاثة رؤساء وزراء سابقون وهم جون ميجر وتوني بلير وغوردون براون، إلى جانب زعيم حزب الديمقراطيين الأحرار نك كليغ وزعيم حزب العمال المعارض إد ميليباند.

وأشارت شبكة سكاي نيوز إلى أن هذه هي المرة الأولى التي يسافر فيها جميع رؤساء الوزراء البريطانيين الباقين على قيد الحياة خارج المملكة المتحدة للمشاركة في مناسبة.

وكان المتحدث باسم وزارة الخارجية في جوهانسبرغ قال إن "العالم كله سيجيء إلى جنوب أفريقيا". وأضاف أن عددا محدودا من كبار الشخصيات سيحضر الجنازة الرسمية ومراسم دفن مانديلا الأحد القادم في بلدة أجداده كونو بإقليم الكاب الشرقي. وقد وصفت هذه المناسبة بأنها أكبر حشد لزعماء العالم بالتاريخ الحديث.

جثمان مانديلا سيسجى من يوم 11 إلى 13 في مبنى مقر الحكومة (الفرنسية)

حشود داخلية
وعلى المستوى الداخلي، بدأ سكان جنوب أفريقيا منذ الصباح الباكر بالتوافد بأعداد غفيرة إلى مدرج "سوكر سيتي" حيث من المتوقع مشاركة ثمانين ألف شخص في مراسم التأبين الرسمية لمناديلا.

وقد انتظر آلاف الأشخاص أمام المدرج بعيد الساعة السادسة صباحا (4 بتوقيت غرينتش) تحت المطر، وأعلنت السلطات أنها ستوجه الحشود إلى مدرجات أخرى في مدينة جوهانسبرغ حالما يمتلئ مدرج سوكر سيتي.

ومن المقرر انطلاق المراسم التي ستنقل إلى العالم أجمع، عند الساعة الحادية عشرة (9 بتوقيت غرينتش). وستستمر أربع ساعات. ومن المتوقع مشاركة حوالي مائة رئيس دولة وحكومة، إضافة إلى عشرات الشخصيات من عالم الثقافة والفنون وآلاف الأشخاص العاديين.

وسيسجى جثمان مانديلا بمقر الرئاسة (مبنى الاتحاد) في بريتوريا من 11 إلى 13 من الشهر الجاري، ليتمكن المسؤولون وغيرهم من إلقاء نظرة الوداع عليه، قبل دفن جثمانه يوم الأحد القادم.

يُذكر أن مانديلا سجن 27 سنة وخرج عام 1990، وصار أول رئيس أسود لجنوب أفريقيا عام 1994، ولم يبق بالمنصب سوى فترة رئاسية واحدة، ثم اعتزل العمل السياسي إلى حد كبير منذ عام 2004، وكان آخر ظهور شعبي له أثناء بطولة كأس العالم لكرة القدم التي نُظمت في جنوب أفريقيا عام 2010.

المصدر : الجزيرة + وكالات