معتز موسى (وسط) وصف المحادثات بالإيجابية رغم عدم التوصل لاتفاق (الفرنسية)

اختتم وزراء الموارد المائية في كل من مصر والسودان وإثيوبيا اجتماعا بالخرطوم مساء أمس الاثنين بشأن المشروع الإثيوبي لبناء سد على نهر النيل دون التوصل إلى اتفاق بخصوص تشكيل لجنة مكلفة بمتابعة توصيات خبراء بشأن المشروع الذي أثار توترا بين القاهرة وأديس أبابا.

وقال وزير الموارد المائية والكهرباء السوداني معتز موسى إن الاجتماع كان إيجابيا وناقش متابعة تنفيذ توصيات لجنة الخبراء العالميين بشأن سد النهضة.

لكن الوزراء لم يتوصلوا إلى اتفاق بشأن تشكيل لجنة مكلفة بمتابعة توصيات الخبراء العالميين بشأن المشروع للمرة الثانية بسبب اعتراضات من القاهرة.

وأشار الوزير الإثيوبي المياهو تيغينو لحدوث تقدم بشأن تشكيل اللجنة، مؤكدا في تصريحات صحفية أن الخلافات تم حلها من الناحية العملية.

ومن المقرر أن يعقد اجتماع ثالث لمناقشة القضايا العالقة يومي 4 و5 يناير/كانون الثاني القادم، بحسب الوزير السوداني.

ولم يعلن حتى الآن مضمون تقرير لجنة الخبراء إلا أن إثيوبيا اعتبرت أن تأثيره على مستوى المياه في النهر سيكون محدودا.

وأثار إعلان إثيوبيا عن المشروع توترا مع القاهرة التي تخشى أن يؤثر المشروع الإثيوبي على مخزونها من المياه الذي يعتمد بشكل شبه كامل على نهر النيل.

وكان اجتماع لوزراء البلدان الثلاثة بالخرطوم أخفق الشهر الماضي في التوصل إلى حل بخصوص تشكيل لجنة تكون مهمتها متابعة توصيات لجنة الخبراء بشأن احتواء النزاع.

وتطالب القاهرة بدراسات إضافية بشأن تبعات إقامة السد على مواردها المائية. كما تطلب أن تكون اللجنة ذات طابع دولي في حين تفضل إثيوبيا حصرها بالطابع الإقليمي.

المصدر : وكالات