القوات الفرنسية بشمال مالي تتعرض لهجمات الجهاديين من وقت لآخر (الفرنسية)

ذكرت مصادر مالية وفرنسية بمالي أن انتحاريا فجر نفسه ليل السبت-الأحد قرب موقع للجيش الفرنسي في ميناكا بشمال البلاد من دون أن تسفر العملية عن ضحايا.

وقال مسؤول كبير في الجيش المالي إن الانتحاري كان يستهدف موقعا للجيش الفرنسي في مدينة ميناكا التي تقع على بعد حوالي 300 كلم شرق غاو كبرى مدن شمال مالي، وإن القوات الفرنسية رصدت وجوده، وفي غمرة ذلك فجر الرجل حزامه الناسف من دون وقوع إصابات.

لكن المتحدث باسم القوات الفرنسية في شمال مالي العقيد جيل جارون قال إن هذا الهجوم كان يستهدف قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في مالي وإن 24 جنديا فرنسيا فقط كانوا موجودين في الموقع.

كتيبة نيجرية
وأوضح جارون في باريس أن الموقع عبارة عن كتيبة تضم ما بين 500 و700 جندي من النيجر تشارك في قوات حفظ السلام الأممية، وأن مجموعة الجنود الفرنسيين موجودة لتقديم خدمات الدعم والتنسيق.

وأضاف المسؤول العسكري المالي أن انتحاريين آخرين كانا سيشاركان في الهجوم لاذا بالفرار، في حين أفاد سكان في ميناكا بأنهم شاهدوا مروحية للجيش الفرنسي تحلق في أجواء المدينة.

وكانت قوات فرنسية وأفريقية قد طردت من شمال مالي جماعات مسلحة توصف بأنها مرتبطة بتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، وذلك بعد أن سيطرت هذه الجماعات في المنطقة لأشهر عدة خلال العام 2012.

المصدر : الفرنسية