دمار أحدثه انفجار بعبوة ناسفة في جلال أباد شرقي أفغانستان (الفرنسية-أرشيف)
قتل ثمانية مدنيين من عائلة واحدة، بينهم نساء وأطفال، صباح اليوم في انفجار عبوة ناسفة بولاية زابل جنوب شرقي أفغانستان.

وقضى الضحايا، وهم خمس نساء وطفلان ورجل مسن، عندما انفجرت عبوة ناسفة في حافلة قرب  مدينة قلات عاصمة الولاية بآخر هجوم يستهدف عسكريين ويتسبب في مقتل مدنيين بأفغانستان.

ولم تعلن أي جهة حتى الآن عن مسؤوليتها عن الهجوم، واتهم محمد جان رسول يار نائب حاكم الولاية حركة طالبان بتنفيذه.

وفي وقت سابق عثرت الشرطة على جثث سبعة جنود أفغان اختطفتهم حركة طالبان قبل نحو أسبوع، وفق ما أعلن مسؤول بالشرطة.

وقال رسول يار إن الشرطة عثرت على الجثث على مشارف مدينة قلعت. وأضاف أن "متمردي طالبان خطفوهم وقتلوهم دون رحمة". وقال الطبيب الذي عاين الجثث إنها قيّدت بالأغلال.

ويُعد جنوب أفغانستان معقلا لحركة طالبان التي تشن هجمات شبه يومية على قوات حلف شمال الأطلسي (ناتو) والقوات الأفغانية.

المصدر : وكالات,الجزيرة