الأكراد هددوا بالزحف نحو الحدود وهدم الجدار إن لم تتراجع الحكومة التركية عن بنائه
تصاعد التوتر بمدن وبلدات نصيبين وجيرزة وشرناق التركية المقابلة لمدينة القامشلي بمحافظة الحسكة السورية بسبب بناء السلطات جدارا أمنيا تقول أنقرة إنه يهدف لمنع التهريب وحماية المواطنين من خطر الألغام، في حين يرى أكراد تركيا وسوريا أنه يهدف لقطع التواصل بين الأكراد في المنطقتين وعزلهم.

وقال مراسل الجزيرة عمر خشرم إن المئات من الأكراد وصلوا إلى النقطة الحدودية للتعبير عن رفضهم لبناء الجدار وللتضامن مع رئيسة بلدية نصيبين عائشة غوكهان التي بدأت إضرابا عن الطعام وساءت صحتها بسبب ذلك، كما قال إن عددا كبيرا من النساء تظاهرن إلى جانب رئيسة البلدية.

وأوضح المراسل أن الفعاليات الكردية توعدت بتنظيم "زحف" نحو المنطقة يوم غد الخميس، وأشار إلى أن النواب الأكراد في البرلمان التركي هددوا بهدم الجدار إن لم تتراجع الحكومة عن خطط بنائه.

في المقابل تؤكد الحكومة التركية أنها لجأت إلى بناء الجدار لمنع عمليات التهريب وتسلل المسلحين من جانبي الحدود ولتفادي وقوع ضحايا بسبب الألغام المنتشرة بكثرة في المنطقة.

المصدر : الجزيرة