حسن روحاني دعا لتقوية موقف المفاوضين النووين الإيرانيين (الفرنسية-أرشيف)
أبدى الرئيس الإيراني حسن روحاني عدم تفاؤله حيال نتيجة المفاوضات بشأن الملف النووي لبلاده مع القوى الكبرى التي ستستأنف الخميس في جنيف، فيما ربطت طهران السماح بتفتيش موقع بارشين العسكري بالاعتراف بحقها في امتلاك تكنولوجيا مدنية ورفع العقوبات عنها.

وقال روحاني لدى استقباله وفدا من النواب الإيرانيين إن عدم التفاؤل لا يعني عدم التسلح بالأمل لتسوية المشكلات الناجمة عن العقوبات الاقتصادية الغربية.

وأضاف أن عدم التفاؤل لا يجب أيضا أن يضعف المفاوضين النوويين الإيرانيين "الذين يتحملون مسؤوليات صعبة".

وتعكس تصريحات روحاني موقفا مماثلا للمرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية الإيرانية على خامنئي الذي اعتبر الأحد أنه "غير متفائل" أيضا حيال المفاوضات.

موقع بارشين
من جهة أخرى أكدت إيران على لسان عباس عراقجى -نائب وزير الخارجية- أنها لن تسمح حاليا للمفتشين الدوليين بتفتيش موقع بارشين العسكري للتأكد من إجراء اختبارات على أسلحة نووية فيه.

وطالب عراقجى الذي يترأس فريق المفاوضين الإيرانيين الدول الست الكبرى بالاعتراف بحق إيران في امتلاك تكنولوجيا نووية مدنية ورفع العقوبات قبل السماح بإجراء تفتيش.

ومن المقرر أن يلتقي مفاوضو إيران ودول مجموعة 5+1 (الولايات المتحدة، وفرنسا، وبريطانيا، وروسيا والصين إضافة إلى ألمانيا) الخميس والجمعة في جنيف لمتابعة المفاوضات التي استؤنفت في منتصف أكتوبر/تشرين الأول الماضي بغية إيجاد حل للأزمة النووية الإيرانية.

وقرر الطرفان عدم كشف تفاصيل المفاوضات الجارية من أجل ضمان فرص أفضل لنجاحها.

وتتهم الدول الغربية إيران بالسعي لامتلاك قنبلة نووية وهو ما تنفيه طهران التي تقول إن برنامجها مدني ويهدف لتوليد الطاقة الكهربائية. 

المصدر : وكالات