إيران تقرر بمفردها مستوى تخصيب اليورانيوم
آخر تحديث: 2013/11/30 الساعة 17:57 (مكة المكرمة) الموافق 1435/1/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/11/30 الساعة 17:57 (مكة المكرمة) الموافق 1435/1/28 هـ

إيران تقرر بمفردها مستوى تخصيب اليورانيوم

ظريف قال إن التفاصيل الخاصة بالتخصيب هي فقط القابلة للتفاوض (الفرنسية-أرشيف)

أكدت إيران أنها ستقرر بمفردها مستوى تخصيب اليورانيوم الذي تحتاجه، بعد أيام من اتفاق جنيف مع مجموعة 5+1 (الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وروسيا والصين وألمانيا) الذي يفتح المجال للتفاوض في مسائل تفصيلية من أجل التوصل إلى اتفاق كامل.

وقال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف إن مستويات التخصيب ستحددها حاجات البلاد في مختلف المجالات، وأضاف أن التفاصيل الخاصة بالتخصيب هي فقط القابلة للتفاوض في المرحلة النهائية من المفاوضات مع مجموعة 5+1.

وينص اتفاق جنيف على أن طهران وافقت على الحد من مستوى تخصيب اليورانيوم إلى أقل من 5%، ويفتح المجال أمام ستة أشهر دقيقة من المباحثات من أجل التوصل إلى اتفاق نهائي مع الدول الست الكبرى. 

وفي مقابل تعليق جزئي للعقوبات الدولية، وافقت إيران أيضا على تحويل نصف مخزونها من اليورانيوم المخصب بنسبة 20% (حوالي 200 كلغ) إلى وقود للمفاعل الطبي في طهران، وخفض النصف الآخر إلى أقل من 5%.

طهران وافقت على الحد من التخصيب لأقل من 5% في انتظار توقيع اتفاق نهائي (الأوروبية-أرشيف)

وأفادت وسائل إعلام إيرانية أن طهران والدول الست الكبرى اتفقت على التفاوض حول اتفاق نهائي سيحدد خصوصا "برنامج تخصيب مع معايير يقبلها الطرفان طبقا للحاجات".

ومن شأن هذا الاتفاق أيضا أن يحدد حجم ومستوى نشاطات التخصيب والأمكنة التي ستجري فيها ومخزون اليورانيوم الذي يمكن أن تحتفظ به إيران لفترة معينة.

روحاني يستبعد
واستبعد أمس الرئيس الإيراني حسن روحاني أي تفكيك للمنشآت النووية في إيران، واعتبر في حوار مع صحيفة فايننشال تايمز البريطانية ذلك خطا أحمر لا يسمح بتجاوزه.

من جهته، قال مندوب إيران في الوكالة الدولية للطاقة الذرية رضا نجفي إن فترة الأشهر الستة المحددة لتجميد بعض الأنشطة النووية الإيرانية بموجب اتفاق جنيف ستبدأ نهاية ديسمبر/كانون الأول أو مطلع يناير/كانون الثاني القادمين.

وكان تخصيب اليورانيوم في صلب التجاذبات بين إيران والدول الكبرى التي تتهمها بالسعي إلى حيازة السلاح الذري، وهو ما تنفيه طهران.

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية:

التعليقات